الرياضة

الفتح يقترب من مليار ونصف

الفريق الرباطي يطمح لمواصلة المغامرة العربية وتخطي تجربة الترجي العنيد
يواجه الفتح الرياضي نظيره الترجي التونسي، اليوم (الخميس)، في نصف نهائي البطولة العربية، انطلاقا من السابعة مساء بملعب برج العرب بالإسكندرية، وحلمه بلوغ النهائي في أول مشاركة له.
وإذا كان الفتح الرياضي ضمن 200 ألف دولار ببلوغه نصف النهاية، فإنه يسعى إلى الظفر ب600 ألف دولار على الأقل المخصصة لوصيف البطل، وعينه على اللقب للفوز بمليونين ونصف مليون دولار المخصصة للفريق البطل، غير أن عليه تخطي عتبة الترجي التونسي.
ولن تكون مهمة الفتح الرياضي سهلة، بالنظر إلى قوة الفريق التونسي، بعد المستوى الذي أبانه في دور المجموعات، وتمكنه من تخطي منافسيه بسهولة، وتصدره المجموعة بتسع نقط بفوز في المباريات الثلاث عن المجموعة الثالثة.
ويعول وليد الركراكي، مدرب الفتح الرياضي، على لاعبيه لبلوغ النهائي والفوز على الترجي التونسي، بعد أن اكتسبوا ثقة كبيرة في دور المجموعات، علما أنه اعتمد مجموعة من اللاعبين الجدد، لتكوين فريق تنافسي قادر على الذهاب بعيدا في الاستحقاقات المقبلة.
وحذر الركراكي لاعبيه من السقوط في الغرور، خاصة أنه سيواجه فريقا متمرسا، سبق له الظفر باللقب في مناسبتين 1993 و2009، كما أن مستواه في تحسن من مباراة إلى أخرى، إذ رفع إيقاعه في اللعب، بعد أن دخل لاعبوه في أجواء المنافسة.
ويعتمد الركراكي على الروح الجماعية للاعبيه، بعد أن قادت الفريق إلى نصف النهاية، غير أنه من المنتظر أن تعرف تشكيلته بعض التغييرات، بسبب اختياراته التقنية، بالنظر إلى أسلوب وطريقة لعب الترجي التونسي، التي تعتمد بشكل كبير على القوة البدنية والانضباط التكتيكي.
وأبدى مسؤولو الفتح الرياضي تخوفهم من التحكيم، بعد أن كاد حكم مباراة الزمالك أن يتسبب في هزيمة فريقهم في الجولة الأولى، إذ شكل التحكيم نقطة سوداء بالبطولة العربية، نتيجة تكرار الأخطاء في عدد من المباريات، ما دفع مجموعة من الأندية إلى الاحتجاج والتهديد بالانسحاب.
ورفع الاتحاد العربي لكرة القدم عقوبة التوقيف عن هيثم الجويني، لاعب الترجي الرياضي التونسي، بعد أن طرد في مباراة الهلال السعودي، لحساب الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة، كما يستعيد الفريق التونسي ثلاثة لاعبين آخرين ويتعلق الأمر بكوليبالي وشمام والخنيسي.
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق