fbpx
الأولى

عامل نظافة ضمن خلية “دواعش” بفاس

اعتقلت المصالح الأمنية بفاس، في ساعة مبكرة من صباح أمس (الخميس)، ثلاثة شباب يشتبه في مناصرتهم وموالاتهم لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، من بينهم مستخدم بشركة مكلفة بتدبير قطاع النفايات بالمدينة، قبل وضعهم رهن الحراسة النظرية في انتظار إحالتهم على الجهة القضائية المختصة.
ووضعت مصالح الأمن يدها على المدعو «م. ش»، مستخدم بشركة للنظافة بالمدينة، وزميليه «ع. غ. إ» و«م. ب» القاطن برأس القليعة بالمدينة القديمة، وهم في عقدهم الرابع، بعد عملية رصد وتتبع لخطواتهم من قبل عناصر «ديستي»، أحيطت بسرية تامة ودامت أسابيع قبل مباغتتهم بمنازلهم صباح أمس.
واعتقل المشتبه فيهم من قبل عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس وعناصر مديرية مراقبة التراب الوطني، بعد عملية مراقبة دقيقة أخضعوا إليها مباشرة بعد تسرب معلومات عن أنشطتهم وتحركاتهم وعلاقاتهم المشبوهة سيما بمواقع التواصل الاجتماعي.
وأشارت المصادر إلى أن عملية إيقافهم من داخل منازلهم بمواقع مختلفة من فاس، تمت بشكل مواز وبتنسيق تام بين تلك المصالح بدءا من السادسة صباحا، مؤكدة احتمال إحالتهم على المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لمديرية مراقبة التراب الوطني (ديستي).
وأخضعت منازل الشباب الثلاثة الواقعة بمواقع مختلفة من العاصمة العلمية، إلى تفتيش دقيق من قبل عناصر الشرطة بعد مداهمتها، بحثا عن أي دليل أو قرينة تؤكد تهمة موالاتهم لهذا التنظيم الإرهابي، في انتظار نتائج الأبحاث والتحقيقات التي بوشرت معهم من قبل الشرطة القضائية.
وأوضحت أن أبحاثا وتحريات أولية بوشرت من قبل ضباط الشرطة القضائية، مع المتهمين الثلاثة مباشرة بعد اعتقالهم واقتيادهم إلى ولاية الأمن، لمعرفة حقيقة اتهامهم بنسج علاقات مع أشخاص يشتبه في علاقتهم بـ«داعش»، ومحاولة استمالة وإغراء شباب من فاس ونواحيها، للهجرة والقتال بالعراق والشام.
وليست المرة الأولى التي يتم فيها ضبط أفراد موالين ل«داعش» بفاس، إذ سبق لعناصر «بسيج» تفكيك خلايا إرهابية مكونة من عدة أشخاص بينهم فتيات، أغلبهم أحيلوا على محكمة قضايا الإرهاب بسلا، فيما أفرج عن آخرين لعدم ثبوت علاقتهم بتنظيم الدولة الإسلامية، بعد استنطاقهم حول علاقاتهم المشبوهة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى