fbpx
الرياضة

الأولمبي على المحك أمام السنغال بأبيدجان

المدرب الهولندي ووت أكد أن اللاعبين عاشوا ظروفا صعبة
يواجه المنتخب الأولمبي نظيره السنغالي اليوم (السبت)، ضمن الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية لحساب الألعاب الفرنكفونية التي تحتضنها أبيدجان إلى غاية 30 يوليوز الجاري.
وكشف الهولندي مارك ووت، مدرب المنتخب الأولمبي، في تصريحات إعلامية، الظروف الصعبة التي واجهت البعثة المغربية بالقرية الرياضية المخصصة للمشاركين في الألعاب الفرانكفونية، بالنظر إلى الأجواء العامة التي تمر فيها الاستعدادات.
وأوضح ووت أن لاعبي المنتخب الوطني استطاعوا التأقلم مع الأجواء المذكورة، وتمكنوا من الحفاظ على تركيزهم للمباراة الأولى التي تجمعهم بالسنغال اليوم (السبت)، سيما أنهم يشكلون أجود اللاعبين على الصعيد الوطني، فضلا عن وجود محترفين تمكنوا من تلبية الدعوة.
وأثنى ووت على التحاق مجموعة من المحترفين، أبرزهم سفيان كين لاعب فيرونا الإيطالي، الذي استطاع انتزاع موافقة فريقه في آخر لحظة، إضافة إلى سفيان باري، لاعب لانس الفرنسي، ومواطنه حمزة الكواكبي مدافع بولونيا الإيطالي.
وأضاف ووت أن اللاعبين عانوا في البداية ضعف الخدمات المقدمة من قبل المنظمين، سيما ما يتعلق بتناول الوجبات الرسمية، إذ أن المنتخب الوطني مرتبط ببرنامج متكامل من حيث التداريب والتغذية، لكنه يضطر إلى الرضوخ للإكراهات التي تواجه المنظمين في تلبية رغبات كل المنتخبات المشاركة.
وأكد ووت أن الألعاب الفرنكفونية تعد محطة مهمة في تحضيرات المنتخب الأولمبي للتصفيات المؤهلة إلى بطولة إفريقيا لأقل من 23 سنة المؤهلة إلى الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020، مشيرا إلى أن إجراء مباريات في أجواء إفريقية بعد إيجابيا للعناصر الوطنية، التي عليها اكتساب التجربة من مثل هذه المشاركات.
وخاض المنتخب الأولمبي حصتين إعداديتين بأبيدجان على أرضية اصطناعية، استعدادا لمباراة السنغال، ثم أجرى حصة أمس (الجمعة) على ملعب مكسو بعشب طبيعي.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى