fbpx
وطنية

مجلس الحسابات يستمع إلى 45 إطارا بوزارة الشباب

استدعى المجلس الأعلى للحسابات 45 إطارا بوزارة الشباب والرياضة للاستماع إليهم بخصوص الاختلالات المالية التي عرفها تسيير بعض المندوبيات والمديريات المركزية بالوزارة والمدون في تقرير المجلس لسنة 2007.

وعلم “الصباح الرياضي” من مصدر مطلع بوزارة الشباب والرياضة أن الاستدعاءات وجهت إلى 17 مندوبا ومجموعة من الآمرين بالصرف والآمرين بالصرف المساعدين ومسؤول سام سابق بالوزارة، للاستماع إليهم من طرف مقرري المجلس الأعلى، ودراسة ردودهم قبل اتخاذ قرار إحالتهم على المحكمة المالية، في حالة ما إذا ثبت تورطهم في اختلالات مالية أشار إليها تقرير 2007 في حوالي 30 صفحة خاصة كلها بكتابة الدولة المكلفة بالشباب في تلك الفترة.

وأضاف المصدر ذاته أن سبب الاستدعاءات الموجهة إلى الأطر المذكورة يعود إلى عدم رد كاتب الدولة في الشباب، محمد الكحص، على التقرير المذكور أثناء توصله به، علما أن شهرين فقط تفصل الأخير عن توصله بالتقرير المذكور وخروجه من الحكومة بعد تعديل 2007، والشيء نفسه بالنسبة إلى نوال المتوكل، التي تولت مهام الوزارة من بعده، موضحا أن الصراعات بين المسؤولين في تلك الفترة ساهمت بدورها في الوضعية الحرجة التي تعرفها الأطر المذكورة بوزارة الشباب والرياضة.

ولم يستبعد المصدر نفسه أن تكون هناك متابعات قضائية أمام المحكمة المالية في حالة عدم اقتناع المقررين بتوضيحات الأطر المذكورة، خاصة أن حضورهم للاستماع إليهم أصبح إجباريا بعد تهاون الوزارة في الرد على تقرير المجلس الأعلى للحسابات، وهو ما اعتبره الأخير رفضا لما جاء في التقرير، مؤكدا أن الأمر أصبح أكثر خطورة من ذي قبل، خاصة أن رد الوزارة كان سيعفي المسؤولين الموجة إليهم الاستدعاءات من المسألة أمام المقررين.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى