fbpx
مجتمع

نقطة لتفريغ الأسماك بهشتوكة مع وقف التنفيذ

ظل صيادو منطقة هشتوكة والبئر الجديد، ينتظرون سنوات كثيرة قبل الشروع في بناء وحدة لتفريغ الأسماك، على غرار ما هو موجود في عدة مناطق لتقريب الإدارة منهم من جهة وتثمين منتوجهم من الأسماك من جهة ثانية، إلا أنهم صدموا بعدم الشروع في استغلالها وظلت مغلقة لأكثر من عشر سنوات بدعوى عدم توفر الموارد البشرية لتسييرها.
واتخذت وزارة الفلاحة والصيد البحري قرار إحداث ما سمته بقرى الصيد التقليدي على طول السواحل المغربية، في إطار استراتيجيتها التنموية الرامية إلى ضبط طرق بيع وتسويق المنتوج السمكي. وأحدثت مجموعة من القرى بالمغرب عامة وإقليم الجديدة وسيدي بنور خاصة، منها قرية الوليدية وسيدي عابد والجديدة.
ودعت مليكة هاشمي مستشارة بالمجلس الجماعي لهشتوكة، وزارة الفلاحة والصيد البحري، إلى ضرورة الإسراع بفتح هذه الوحدة النموذجية وتعيين طاقم إداري لتسييرها للحد من معاناة 40 صيادا تقليديا، يضطرون إلى بيع منتوجهم من الأسماك بطرق عشوائية.
وقال عبد المجيد بحار عضو بتعاونية الحديدة للصيد التقليدي، “الكل خاسر في هذه القضية، الصياد والدولة، المستودعات والتجهيزات الأساسية أصابها الصدأ والأدوات والبنايات تتدهور وتلاشت يوما بعد يوم لغياب الصيانة، كنا ننتظر افتتاح هذه النقطة لتشجيع الصيد التقليدي بالإقليم وتحسين أوضاع الصيادين”.
ومعلوم أن هذا المشروع يعد من النقط المهمة بدائرة آزمور، أنشئ على مساحة 3500 متر مربع، ومول من طرف صندوق الحسن الثاني، الذي خصص له غلافا ماليا ناهز 7 ملايين من الدراهم. ويتكون من 40 مستودعا وسوق للسمك إلى جانب وحدة صحية ومحطة لتوزيع الوقود ووحدة لإنتاج الثلج وقاعة للتبريد ومسجد.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى