fbpx
أخبار 24/24الأولى

أصدقاء المغرب يدافعون عنه بالاتحاد الإفريقي

عبر نحو 20 بلدا عضوا في الاتحاد الإفريقي، اليوم الثلاثاء، بأديس أبابا عن تحفظ قوي، على قرار مجلس السلم والأمن بالاتحاد حول الصحراء، والذي يدعو المغرب وما يسمى ب”الجمهورية الصحراوية” إلى الانخراط في محادثات مباشرة وجدية، وتقديم التعاون الضروري مع الأجهزة السياسية للاتحاد ومع المفوضية والممثل السامي للاتحاد الإفريقي في الصحراء.

وأبدت وفود هذه الدول “تحفظات قوية” على فحوى هذا القرار خلال اليوم الثاني من ندوة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، التي بدأت أشغالها أمس الاثنين.

وأشادت الندوة بعودة المملكة إلى أسرتها الإفريقية، وهو ما سيقوي قدرات الاتحاد الإفريقي لمواجهة مختلف التحديات والأزمات المتعددة التي تضرب القارة، داعية إلى حل “مقبول من الطرفين” للنزاع المفتعل حول مغربية الصحراء.

وأعربت عن ارتياحها لانخفاض التوتر في المنطقة وانسحاب قوات الأطراف من مواقع المواجهة، وخاصة في الكركرات، وكذا بعودة موظفي المينورسو. كما أشادت الندوة بتعيين ممثل شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في شخص هورست كولر الرئيس الألماني الأسبق، وموافقة اطراف النزاع على تعيينه.

وحثت رئيس الاتحاد الإفريقي الرئيس الغيني ألفا كوندي، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي التشادي موسى فاكي محمد، على العمل، طبقا للاتفاق الإطار الموقع بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، في 19 ماي 2017 بنيويورك، من أجل ضمان “الدعم المناسب” للمبادرات الرامية إلى دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق على حل توافقي ونهائي للنزاع”.

وطلبت الندوة من رئيسي الاتحاد الافريقي ومفوضية الاتحاد بتشاور مع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي “اتخاذ التدابير المناسبة لدعم جهود الأمم المتحدة وتشجيع الطرفين الحاضرين معا اليوم على مستوى الاتحاد الإفريقي، على التعاون بإخلاص بهدف إنجاح المسار الجديد”.

وكانت مفوضية الاتحاد الافريقي قد أعربت أمس الاثنين بأديس أبابا، عن تأييدها لحل “توافقي” للنزاع المفتعل بشأن الصحراء المغربية، مرحبة بالمناسبة ذاتها باعتزام الممثل الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، الألماني هورست كولر، إطلاق مبادرة جديدة من أجل تسوية سلمية لهذا النزاع.

كما عبرت المفوضية الاتحاد الافريقي، عن ارتياحها ل”انخفاض التوتر بشأن الكركرات وبتعيين ممثل شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة واعتزامه إطلاق مبادرة جديدة من أجل تسوية سلمية لهذا النزاع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى