fbpx
اذاعة وتلفزيون

شفشاون توقع اختتام ملتقى الأندلسيات

اختتمت، أول أمس (الأحد)، فعاليات الدورة الثانية والثلاثين لملتقى الأندلسيات بشفشاون، والتي تندرج في إطار مشروع “مهرجانات فن وتراث”، الرامي  إلى حفظ وصيانة الموروث الثقافي والفني، وتثمين غنى و ثراء التعبيرات الفنية الوطنية الموسومة بالتعدد والتنوع والأصالة، والإسهام في إشعاعها واستمراريتها.
وشاركت في الدورة الأخيرة من الملتقى نخبة من الأجواق والفرق المغربية المتميزة من تطوان والرباط والبيضاء وفاس وآسفي وطنجة ومكناس وشفشاون، والتي اعتلت خشبة مسرح القصبة لخلق فسحة من المتعة والجمال، وللتعبير عن مغرب منفتح على المستقبل ومتشبث بتاريخه وإرثه الحضاري.
كما شهدت الدورة ذاتها، المنظمة من قبل وزارة الثقافة والاتصال، قطاع الثقافة، وبشراكة مع عمالة إقليم شفشاون والمجلس الإقليمي لشفشاون والجماعة الترابية لشفشاون، تكريم  الفنان التهامي السملالي من فاس، وأيضا العازف لمفضل الكويرة، أحد أوائل الرواد الموسيقيين في الطرب الأندلسي بشفشاون، وعرفا بعطاءاتهما المقدرة، ومساهمتهما في خدمة الموسيقى والطرب الأندلسيين.
وفي سياق متصل، تنافس، خلال فعاليات الملتقى، عدد من الطاقات الشابة لإبراز مواهبها الإبداعية الخلاقة في إطار المسابقة الجهوية في العزف والإنشاد، وذلك في إطار استعراض مهارات النطق والصوت وملكات الحفظ والعزف لطلبة المعاهد الموسيقية بشمال المملكة.
يشار إلى أن الدورة 31 من الملتقى شهدت، تكريم  المنشد عبد السلام السفياني الذي يزخر مساره الفني بعشرات الأعمال الخالدة، وأيضا العازف عبد القادر علوش أستاذ وعازف، وأحد أوائل الأعضاء الموسيقيين المؤسسين لجوق الطرب الأندلسي بشفشاون.
إيمان رضيف 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق