fbpx
الرياضة

اعتذار لغسل فضيحة درار وبلهندة

لقجع وبخ اللاعبين واجتماع ساخن مع رونار والمغرب مرشح لتنظيم بطولة إفريقيا للمحليين
انتظر فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، إسدال الستار عن الجولة الأولى من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019، للتدخل بشأن التصرفات المسيئة في حق الجمهور، الصادرة عن اللاعبين يونس بلهندة ودرار.
وكشف مصدر مسؤول أن لقجع لم يشأ الاتصال باللاعبين حين وجودهما في معسكر أكادير، حتى لا يشتت تركيزهما والتأثير على مباراتهما أمام الكامرون في 10 يونيو الماضي بياوندي.
ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن رئيس الجامعة اتصل بالثلاثي نبيل درار ويونس بلهندة ومبارك بوصوفة بعد عودتهم من الكامرون، للتعبير عن غضبه من تصرفاتهم، محذرا إياهما من مغبة تكرار سلوكهما، كما عاتب مبارك بوصوفة على عدم التدخل باعتباره عميدا للأسود.
وعلم «الصباح الرياضي»، أن درار وبلهندة استجابا لطلب رئيس الجامعة، بتقديم اعتذار للجمهور عبر حسابيهما على موقع التواصل الاجتماعي، في انتظار تقديمه رسميا خلال المعسكر التدريبي للمنتخب الوطني، تحضيرا لمباراة مالي في الرباط.
وينتظر أن يجتمع لقجع بهيرفي رونار، الناخب الوطني، في اليومين المقبلين، لاستفساره عن تصريحاته المسيئة كذلك في حق الجمهور في أعقاب المباراة الإعدادية، التي جمعت المنتخب الوطني بنظيره الهولندي في 31 ماي الماضي بأكادير.
وأوضح مصدر جامعي أن لقجع لم يكن راضيا عن الطريقة التي تحدث بها التقني الفرنسي عن الجمهور، في الوقت الذي كان عليه الاهتمام بالأمور التقنية للمنتخب الوطني.
وأكد المصدر نفسه أن تصريحات رونار أغضبت رئيس الجامعة، متوقعا أن يكون الاجتماع ساخنا بين الطرفين.
على صعيد آخر، بات المغرب مرشحا لتنظيم بطولة إفريقيا للمحليين بدل كينيا التي تواجه مشاكل في أشغال بناء الملاعب.
علم «الصباح الرياضي» أن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف» غير راضية عن الطريقة، التي تسير بها أشغال الملاعب بكينيا، التي ستحتضن مباريات كأس أمم إفريقيا للمحليين في يناير 2018.
وكشف مصدر مطلع أن تقرير لجنة التفتيش، التي أوكل إليها مهمة معاينة الملاعب المرشحة لاحتضان البطولة وقفت على العديد من الاختلالات، خاصة في ما يتعلق ببطء الأشغال الجارية.
ويلف الغموض حول مدى قدرة كينيا على الاستجابة لدفتر التحملات في الوقت المحدد، خاصة أن لجنة تفتيش كشفت في تقريرها أن الأشغال مازالت جارية بثلاثة ملاعب أخرى، فيما ملعبان جاهزان.
ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن “كاف” ستضطر إلى سحب التنظيم من كينيا في حال استمرار بطء الأشغال وعدم القدرة على إتمامها في القريب العاجل، على أن تمنح شرف تنظيم هذه التظاهرة الكروية إلى بلد آخر.
وسبق للمغرب أن عبر عن رغبته في احتضان كأس إفريقيا للمحليين في حال سحب التنظيم من كينيا.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى