fbpx
الرياضة

القسم الثاني… مباريات الموسم

وادي زم الأوفر حظا وهزيمة “الراك” تفتح باب الأمل لـ “الماص” وسلا وتعادل ينقذ الرشاد

تحتضن ملاعب الشيخ لغظف بالعيون وأحمد فانا بالدشيرة والبلدي بوادي زم وأبو بكر عمار بسلا، اليوم (السبت) مباريات حاسمة لتحديد الصاعدين للبطولة الوطنية للقسم الأول.

فبعد صراع امتد ل 29 دورة، وتناوب أكثر من فريق على صدارة البطولة الوطنية للقسم الثاني، جاء يوم الحسم، ففي 90 دقيقة سيتم تحديد الصاعدين.

وفي أسفل الترتيب تشكل مباراة الرشاد البرنوصي واتحاد أيت ملول، التي سيحتضنها ملعب سيدي مومن بالبيضاء، الأهم إذ ستحدد نتيجتها مصير  أربعة أندية أخرى، خصوصا مع تأكد هبوط اتحاد تمارة.

نقطة تعني الصعود

بالنسبة إلى سريع وادي زم والراسينغ الرياضي البيضاوي ”الراك” فالتعادل في مباراتيهما أمام وداد تمارة وأولمبيك الدشيرة، يعني تحقيقهما الصعود إلى القسم الوطني الأول، دون انتظار أي نتيجة أخرى، فرصيدهما الحالي 47 نقطة وفي حال التعادل يرتفع إلى 48 وهو الرصيد الذي لا يمكن لفريقي المغرب الفاسي أو جمعية سلا الوصول إليه (رصيدهما 44 نقطة).

وتبدو المهمة أسهل بالنسبة إلى سريع وادي زم، الصاعد حديثا إلى القسم الثاني، إذ يستقبل بميدانه وأمام جمهوره وداد تمارة، الذي ضمن مكانه بالقسم الثاني باحتلاله الرتبة العاشرة ب 34 نقطة.

أما ”الراك” الذي كان من المقرر أن يحتفل نهاية الأسبوع الماضي بصعوده بالتزامن مع ذكرى تأسيسه المائوية، أمام شباب المسيرة قبل أن تنتهي المباراة بالتعادل بهدفين لمثلهما، فالأمر مختلف إذ سيكون عليه البحث عن نقطة التعادل إن أراد الحسم بملعب أحمد فانا أمام أولمبيك الدشيرة، المحتل للرتبة الثامنة ب 37 نقطة.

“الماص” وسلا في الانتظار

أما المطاردان المباشران المغرب الفاسي وجمعية سلا، المحتلان للرتبة الثالثة والرابعة بالرصيد نفسه من النقط (44) فسيكون عليهما الفوز على التوالي على شباب المسيرة بملعب الشيخ لغظف واتحاد سيدي قاسم بملعب أبو بكر عمار، وانتظار أي كبوة للمتصدرين لتحقيق حلم الصعود إلى القسم الأول.

إذ في حال التعادل في النقط بين فريقين سيتم اللجوء إلى نتيجة المواجهات المباشرة (الذهاب والإياب) وفي حال تعادل ثلاثة أندية سيتم اللجوء إلى النسبة العامة (فارق الأهداف).

وكان من المقرر لو استغل المغرب الفاسي عددا من مبارياته المؤجلة أن يضمن صعوده دونما حاجة إلى انتظار نتائج الفرق الأخرى، لكن انشغاله بمباريات كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ”كاف” حرمه من ذلك.

سلا…ضحية فارق الأهداف

تعادل أكثر من فريقين يدفع مباشرة في اتجاه اللجوء إلى النسبة العامة، وبحساب بسيط دون انتظار الدورة الأخيرة، التي ستجرى اليوم (السبت) فجمعية سلا هو ضحية فارق الأهداف بتعادل ما سجله مهاجموه مع ما استقبلت شباكه (سجل 37 واستقبل 37).

أما المتصدر الحالي سريع وادي زم فيملك نسبة عامة تؤهله لدخول أي منافسة ب (+12) إذ سجل هجومه 34 هدفا واستقبلت مرماه 22 هدفا، والأمر نفسه بالنسبة إلى الراسينغ الرياضي البيضاوي ولو بدرجة أقل (+7) سجل 40 هدفا واستقبل 33 هدفا.

أما المغرب الفاسي، صاحب الرتبة الثالثة ب 44 نقطة، فسجل خط هجومه 36 هدفا واستقبلت مرماه 26 هدفا (+10).

أما المواجهات المباشرة، في حال تعادل سريع وادي زم أو ”الراك” وفوز ”الماص” وجمعية سلا، فنتائجها ستكون على الشكل التالي:

ففي حال تعادل النقط بين سريع وادي زم والراسينغ الرياضي البيضاوي فالغلبة للأول (فاز بالبيضاء بهدفين لهدف وتعادل بوادي زم من دون أهداف) وفي حال تعادل النقط بين السريع وجمعية سلا فالغلبة له أيضا، وفي حال التعادل أمام ”الماص” فالغلبة له أيضا.

أما في حال تعادل ”الراك” مع ”الماص” فالغلبة ستكون لقوة هجوم الفريق الفاسي، وفي حال التعادل في النقط بين ”الراك” وجمعية سلا فالغلبة للأخير انهزم بالبيضاء بهدف لصفر وفاز بسلا بخمسة أهداف لهدف.

وبالنسبة إلى المغرب الفاسي وجمعية سلا فالغلبة للأول بعد التعادل في الذهاب دون أهداف وفوز الأول بفاس بأربعة أهداف لهدف.

تعادل يكفي الرشاد

عانى الرشاد البرنوصي الكثير خلال بطولة الموسم الرياضي الحالي، ما جعله يعجز عن تحقيق الفوز لفترة طويلة قبل أن يستيقظ من سباته لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

ونجح الفريق البيضاوي الذي أنجب الكثير من الأسماء اللامعة طيلة مساره الرياضي، في الأخير من تقليص فرص نزوله إلى قسم الهواة.

ومنذ هدم ملعبه بالبرنوصي ظل الفريق تائها بين ملاعب البيضاء قبل أن يستقر به الحال بسيدي مومن، حيث يستقبل مبارياته.

ويستقبل الفريق في الدورة الأخيرة اتحاد أيت ملول، صاحب الرتبة ما قبل الأخيرة ب 31 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن الرشاد البرنوصي (32 نقطة)، ويكفيه التعادل فقط لضمان البقاء وفي حال الهزيمة سيكون مرافقا لاتحاد تمارة إلى قسم الهواة.

وسيكون الفريق الضيف مجبرا على تحقيق الفوز إذا أراد البقاء بالقسم الثاني وأي نتيجة أخرى ستحكم عليه بالمغادرة.

اتحاد تمارة…الوداع

عانى الكثير خلال بطولة الموسم الرياضي الجاري، وضيع الكثير من النقط لتكون النتيجة مغادرة القسم الوطني الثاني منذ الدورة 29.

ورغم المجهودات التي قام بها الفريق طيلة الفترة الماضية إلا أن انتفاضة الرشاد البرنوصي ووداد فاس ووداد تمارة، وتحقيقها للفوز، جعل الفريق يتأكد رسميا من نزوله.

التلاعب يفرض المباشر

تدخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية اليوم (السبت) تحدي مباريات البطولة الوطنية للقسم الثاني، رغم الصعوبات التي تواجهها بسبب غياب بنية تحتية قادرة على تأمين البث في عدد من الملاعب. وجاء قرار البث بالتنسيق بين الشركة الوطنية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التي طلبت أن يتم تأمين على الأقل المباريات الحاسمة في تحديد الصاعدين للقسم الأول، مخافة أي تأويلات بخصوص التواطؤ أو التلاعب في المباريات.

إعداد: أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق