اذاعة وتلفزيون

تكريم المرأة في اختتام “جدار”

اختار الفنان المكسيكي دافييد ريوشا تكريم المرأة من خلال لوحة جدارية أنجزها بحي الفتح مستوحاة من حضارة المايا المعروفة بخصائصها المتميزة.  واعتمد الفنان دافييد ريوشا في إبداعاته على المنهج العلمي التجريبي، للمشاركة في النسخة الثالثة من “جدار، لوحات الشارع”، والذي عرف مشاركة اثنين وعشرين فنانا من عشرة دول من بينها اليونان وإسبانيا وإيطاليا. وقدمت الفنانة الكولومبية غليو، وهي من بين الأسماء البارزة في فن الشارع بأمريكا اللاتينية، على جدار شارع الحاج أحمد الشرقاوي أمام محطة الرباط أكدال، لوحة جدارية جسدت فيها امرأتين ترتديان أقنعة ملونة، والتي قالت في تصريح عنها “إنها رموز القوة في بعض الثقافات، مثل الوشم المرسوم بوجه النساء”.

أما الفنان الإيطالي دانييل نيتي، فقد قدم بإحدى واجهات ثانوية عبد الصمد دينيا بشارع الجيش الملكي، لوحة مستوحاة من قصة أسطورية إغريقية، تمثل تمساحا يحمل شجرة من التفاح الذهبي واستعمل فيها عناصر فنية حديثة. وعرفت ساحة “السكيت بارك” بكورنيش الرباط، إنجاز لوحة جماعية بألوان مختلفة بفضل تعاون الفنان الإسباني أنطونو ماريست وبعض الفنانين المحترفين المغاربة. وتخلل فعاليات مهرجان “جدار” تقديم المهندس المعماري أنطونيو ماريست ورشات تكوينية بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، التي تعتبر الطرف الشريك للتظاهرة، حيث تمكن الطلبة من الاطلاع على فن الشارع ومميزاته.

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق