حوادث

إحالة معلمة على النيابة العامة

ستحيل الشرطة القضائية للمحمدية، اليوم (الأربعاء) على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالمدينة، معلمة وزوجها السابق وتونسيين تربطهما علاقة عائلية، بعد الاستماع إليهم في شكاية تتهم المعلمة بالنصب والاحتيال.

وحسب الشكاية التي تقدم بها تونسي، أفاد فيها أنه تعرف على المعلمة عبر الانترنت، واتفقا على الزواج، بعد أن دامت علاقتهما لأيام، أرسل إليها خلالها مبالغ مالية مهمة، وعاشرها معاشرة الأزواج نتج عنها حمل، وبعد أن أعد العدة للزواج، اكتشف صدفة أنها كانت على علاقة مع خاله، إذ اتفقت معه على الزواج، فأرسل إليها أموالا لاقتناء شقة بمراكش، لتكون عش الزوجية.

سيصل الأمر إلى القضاء، حين تمسك التونسي برفض الزواج، وإن أبدى استعداده للاعتراف بنسب الابن، فأدين بثلاثة أشهر حبسا نافذا، بتهمة الفساد، في حين أدينت المعلمة بشهر حبسا موقوف التنفيذ.

المثير في هذه النازلة، حسب الشكاية، أن علاقة المعلمة بخال المشتكي، كانت خلال البحث، في فترة زواجها من مغربي، إذ أخفت الحقيقة عن التونسي، وظلت تستفيد منه ماديا، قبل أن يفتضح أمرها من قبل زوجها ويتقدم بمسطرة الطلاق.

سيتقدم الطليق بدوره بشكاية ضد المعلمة، لكن الملف سيزداد إثارة عندما كشف آخرون من دول أخرى أنهم على علاقة بالمعلمة، من بينهم خليجي اقتنى لها شقة بالمحمدية، بعد أن اتفق معها بدوره على الزواج منها.

مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق