الرياضة

لبحيري: العقد لا يشغلني

مهاجم شباب الحسيمة قال إن الفريق سيصل إلى بر الأمان

قال ياسين لبحيري، لاعب شباب الحسيمة، إن الفريق قادر على الحفاظ على موقعه بالقسم الأول، مضيفا في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي» أن اللاعبين لن يستسلموا وسيتحدون كل الظروف في سبيل قيادة الفريق إلى بر الأمان. وأكد لبحيري أنه رغم صعوبة المباريات التي تنتظر الفريق أمام  الرجاء الرياضي واتحاد طنجة وحسنية أكادير، إلا أنه لا خوف عليه، مبرزا أن الفريق سيخوض هذه المباريات كما لو أنها نهائية بالنسبة إليه، وأنه لم يعد أمام اللاعبين خيار سوى الفوز من أجل الابتعاد عن المركزين الأخيرين المؤديين إلى القسم الثاني.  وفي ما يلي نص الحوار :

بماذا تعلق على فوز فريقكم أمام قصبة تادلة؟

كانت مباراة قوية وصعبة، خاصة أن الفريق الضيف كان متقدما في الجولة الأولى بهدف لصفر. لكن فريقنا كان في أمس الحاجة للفوز للتخلص من المراكز الأخيرة، وأمام إصرار اللاعبين وقتاليتهم وصبرهم، استطعنا أن نسجل هدفين، كما أهدرنا العديد من الفرص السانحة للتسجيل. على العموم الأداء ونتيجة المباراة جاءا في وقتهما، لتحرير اللاعبين من الضغط.

ماذا عن حظوظ الفريق في البقاء؟

نمتلك حظوظا كبيرة، خاصة بعد الفوز على شباب قصبة تادلة وبلوغنا 28 نقطة على بعد ثلاث مباريات من نهاية البطولة. نحن عازمون لتحقيق نتائج إيجابية فيها، خاصة المباراة التي سنلعبها في الحسيمة أمام جمهورنا، من أجل الارتقاء إلى مكان آمن. الفريق باستطاعته المنافسة من أجل الحفاظ على موقعه بالقسم الأول، ولن نستسلم، وسنتحدى كل الظروف في سبيل قيادة الفريق إلى بر الأمان. طبعا الأمر يتطلب الجد والمثابرة وتضافر جهود الجميع من مكتب مسير وطاقم تقني وطبي وجمهور وفعاليات المدينة. نتمنى أن نحقق نتائج إيجابية لضمان الاستمرارية بالقسم الأول. أظن أننا جاهزون وقادرون على تحقيق البقاء.

ما أسباب تراجع نتائج شباب الحسيمة؟

لا يمكن فهم الوضعية الحالية، والتي جعلته يحتل الرتب الأخيرة في البطولة الوطنية هذا الموسم. الجميع يتابع مباريات الفريق ويستحسن مستوى اللاعبين في بعضها، ما يبين أن شباب الحسيمة لايستحق هذه الوضعية، حتى اللاعبون تفاجؤوا لهذه الأخيرة. نحن عازمون على وضع اليد في اليد من أجل تجاوز المرحلة الحالية الصعبة وإخراج الفريق من الرتب الأخيرة.

أليس تغيير الطاقم التقني سببا في النتائج السلبية؟

لا أعتقد أن تغيير الطاقم التقني كان سببا في انتكاسة الفريق، لأن الأمر سنة كرة القدم، وكل الفرق العالمية تعمد إلى تغيير المدربين كلما اشتدت الأزمة، لأنه من غير المقبول تغيير جميع اللاعبين. كما أن اللاعبين الذين حلوا بالفريق حاولوا التأقلم مع أجواء شباب الحسيمة، وقدموا ما لديهم ولا يمكن أن نلومهم على أي شيء. لا نعلم سبب هذه السحابة الكبيرة التي تخيم على نتائج الفريق.

ماذا عن المجموعة التي يتوفر عليها الفريق؟

شباب الحسيمة يتوفر على لاعبين ذوي خبرة، ولا يستحق الرتبة التي يحتلها، لكن أمامنا مباريات أخرى من أجل تجاوز مافات، وأعتقد أن المباريات المقبلة كافية لإنقاذ الفريق. ما يعاندنا في بعض المباريات هو الحظ.

ستواجهون الرجاء الرياضي في المباراة المقبلة ؟

كل المباريات التي نلعبها هي مباراة سد، بما في ذلك مباراتنا المقبلة أمام الرجاء الرياضي بملعب الأخير، ومباراة اتحاد طنجة بملعبنا. لا نفرق بين المباريات المتبقية، ونريد أن نلعب بكل روح وثقة من أجل تحقيق نتائج إيجابية تخول لنا البقاء في القسم الأول.

ألا تخشون من نتائج أسوأ للفريق في ظل صعوبة المباريات المتبقية؟

كلا، رغم صعوبة المباريات التي تنتظرنا أمام الرجاء وطنجة وأكادير، إلا أنه لا خوف على شباب الحسيمة، إذ سنخوض هذه المباريات كما لو أنها نهائية بالنسبة إلينا، فلم يعد أمامنا خيار سوى الفوز من أجل الابتعاد عن المركزين الأخيرين المؤديين إلى القسم الثاني، لكن ذلك يحتاج إلى دعم ومساندة مطلقة من قبل كافة مكونات النادي من أجل تجاوز المرحلة العصيبة التي نمر منها حاليا.

هل يمكن الحديث عن تمديد عقدك مع الحسيمة؟

لا أريد التفكير في هذا الأمر، لأن تركيزي كله منصب على إنقاذ الفريق من النزول في المباريات المقبلة، أريد أن أعطي كل ما في جعبتي من أجل إخراج الفريق من الرتبة التي يحتلها، وسأترك أمر تمديد العقد في ما بعد، لأن وضعية الحسيمة لا تسمح بالانشغال في أمور جانبية، بقدر ما تفرض التركيز التام لتحقيق الأهداف المرجوة. أنا متفائل حول موضوع مستقبلي ولا أتخوف من ذلك.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)

في سطور

الاسم الكامل : ياسين لبحيري

تاريخ ومكان الميلاد : 13 يونيو 1994 بالبيضاء

مركز اللعب : خط الهجوم

لعب للرشاد البرنوصي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق