أســــــرة

5 مشاكل تسببها الأحذية ذات الكعب المرتفع

ترجع غالبية مشاكل القدمين والآلام التي تنشأ عنها إلى ارتداء الأحذية لفترة طويلة، فالأحذية ذات الكعب المرتفع تتسبب في إجهاد القدمين والضغط على الأصابع الأمامية مسببة الشعور بالآلام، والأحذية المفتوحة تسبب التعرض للتشققات الجلدية، أما الأحذية المغلقة فتسبب بعض الروائح غير المرغوب فيها، وخصوصا عند ارتدائها ساعات طويلة دون تهوية. لذا نجد أن معظم الأحذية بأنواعها المختلفة تسبب مشاكل في القدمين، وفي هذا المقال نعرض أشهرها.
 “مسمار الكيف”
“مسار الكيف”، أو عين السمكة، من الأمراض الجلدية البسيطة، لكنها قد تسبب الإحراج. ويمكن التقاط عدوى عين السمكة من أرضية غرف خلع الملابس في صالات الجيم، فتبدأ في النمو في باطن القدم مكونة لشكل عين سمكة، ويمكن علاجها بسهولة باستخدام بعض الأدوية الطبية أو إزالتها بتقنية الليزر. وللوقاية من الإصابة بها، يجب ارتداء حذاء استحمام خاص عند السير على الأرضية وتنظيف الحذاء باستمرار بالماء والصابون وتعريضه للهواء والشمس ليجف، والحرص على تغيير الحذاء كل مرة.
 تنميل أو رعشة
التنميل أو الرعشة، من الأعراض الشائعة لدى مرضى السكري، لكنها قد تشير إلى وجود بعض المشاكل  غير الخطيرة، فإذا شعر الشخص بالتخدير أو التنميل في القدم، عند خلع الحذاء فقط، فقد يكون ذلك نتيجة ضغط الحذاء على قدم، وفي هذه الحالة لابد من الضغط على الجزء العلوي من القدم للشعور بتحسن.
هناك سبب آخر لهذا الشعور يرتبط بالنظام الغذائي، فهناك بعض الأطعمة تتسبب في الإصابة بالحساسية، مثل الكربوهيدرات المكررة والسكريات، التي قد تتسبب في تهيج الأعصاب الطرفية فيشعر الشخص بالتنميل، أو قد يكون ذلك نتيجة انخفاض نسبة فيتامين “ب” في الجسم.
زيادة أربطة القدم
تبدأ أوتار القدم وأربطتها في الضعف مع الدخول في عمر الثلاثين، ويبدأ قوس باطن القدم في السقوط، وهذان التغييران يجعلان القدم تبدو أطول وأعرض، إذ يحدث التمدد بشكل خفي تصعب ملاحظته، وهنا سيكون الحذاء في حاجة إلى تمديد طوله قليلا أو شراء حذاء جديد بمقاس أكبر. وفي بعض الأوقات، قد يسبب الحمل أيضا زيادة في حجم القدم، وقد يظل هذا الحجم إلى ما بعد الولادة، ويرجع ذلك إلى هرمون الريلاكسين، الذي يتسبب في زيادة أربطة القدم وتطويلها.
رائحة غير مرغوب فيها
تتكون الرائحة المزعجة للقدم عندما يمتزج العرق مع البكتيريا داخل الحذاء، فيمكن القضاء على هذه الرائحة برش بودرة القدم يوميا بعد الاستحمام، لامتصاص الرطوبة الزائدة والتخلص من البكتيريا. وهناك طريقة أخرى طبيعية تعمل على التقليل من الغدد العرقية، وهي غلي كمية من الشاي الأسود، وبعد أن يبرد نضع فيه القدمين وننقعهما لمدة 10 دقائق، ويجب أن تُكرر هذه الطريقة لمدة أسبوع، حتى الحصول  على النتيجة المرغوبة.
صعوبة التأقلم مع الكعب العالي
كلما زادت أعمارنا، تميل الخلايا الذهنية الموجودة في باطن القدم إلى النحافة والضعف، حتى لا نستطيع تحمل ارتداء الكعب لفترة طويلة، لكن إذا كانت المرأة معتادة على ارتدائه، فإن الجسم يتكيف معه عن طريق استبدال هذه الخلايا الذهنية بالنسيج السميك في باطن القدم، الذي يستطيع تحمل ضغط الكعب.
أ ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق