fbpx
الصباح الـتـربـوي

الخصاص البشري ينسف البرنامج الاستعجالي

اكتظاظ مهول يعوق الارتقاء بالجودة وقلة المؤطرين تحول دون تتبع أثر التكوين في الممارسة اليومية

تواجه أغلب مشاريع البرنامج الاستعجالي صعوبات حقيقية في طريق تفعيلها ومن تم إنجاحها. وتتراوح هذه الاكراهات، الموضوعية والذاتية، بين ما هو بنيوي ومزمن وطارئ، وبين ما هو ذي طبيعة مادية أو بشرية. وفي مقدمة الصعوبات التي تحول دون التنفيذ الأمثل لمشاريع المجالات الأربعة التي يشتمل عليها المخطط الاستعجالي إشكالية العنصر البشري، وتحديدا ظاهرة الخصاص التي لم تنج منها حتى الأكاديميات والنيابات التي كانت بالأمس القريب تتوفر على احتياطي كبير من المدرسين.
واللافت لانتباه العديد من المهتمين بالقطاع المدرسي، هو أن البرنامج الاستعجالي نفسه، يلح على معالجة الاشكالات الأفقية للمنظومة التربوية، وذلك في المجال الرابع الذي يروم ترشيد تدبير الموارد البشرية وتدبيرها اللامتمركز، وتعزيز التدبير التوقعي لتلك الموارد، ودعم الأطر التربوية وتمكينها من تأطير جيد وإرساء حكامة مسؤولة. وهو ما معناه أن البرنامج الاستعجالي، بعبارة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى