fbpx
اذاعة وتلفزيون

لائحة ممنوعات بـ”دار البريهي”

أثارت مذكرة تضمنت لائحة من «الممنوعات»، التي يتعين العمل بها داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، استياء عارما في صفوف العاملين بها، الذين اعتبروا أنها تمس كرامتهم، سيما أنها رصدت مجموعة من الخروقات المرتبطة بسلوكهم وأبرزها توجيه تهم السرقة و»القوادة» والتحريض على الفساد وحيازة وترويج مخدرات ومشروبات كحولية. وأكدت مصادر في تصريحها ل»الصباح» أن مديرية الموارد البشرية تولت مهمة توزيع لائحة «الممنوعات» على كل المديرية ورؤساء المصالح التابعين لها من أجل الاطلاع عليها ودعوة العاملين إلى التوقيع عليها.

وأثارت لائحة «الممنوعات» غضبا كبيرا وسط العاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، الأمر الذي كان وراء إصدار نقابة الاتحاد المغربي للشغل بها بلاغا وصفت فيه القواعد والقوانين التي تفرض على العاملين ب»السادية» وأنها تتضمن «مخالفات غريبة وغير دقيقة ومضحكة، تسعى من خلالها إلى ترهيب العاملين ووضعهم تحت رحمة المديرين والمسؤولين وتقزيم النقابات وفتح الباب أمام إمكانية الانتقام من عاملين لأسباب نقابية أو لاختلافهم مع المسؤولين، كما أنها تتعارض مع حقوق دستورية مثل حرية التعبير والحق في حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي». ونددت نقابة الاتحاد المغربي للشغل في البلاغ ذاته بلائحة «الممنوعات»، كما رفضت ما أسمته الإجراءات «الأحادية الاستبدادية» ودعت إلى عدم التوقيع على المراسلة الصادرة عن مديرية الموارد البشرية، وجميع النقابات إلى «مواجهة التدابير التي تحاول الإدارة ب»مقاربة لا تشاركية» فرضها على العاملين رغما عن أنفهم دون توفير ظروف العمل الملائمة». يشار إلى أن الشركة الوطنية لإذاعة والتلفزيون، أكدت من خلال لائحة «الممنوعات»، أن كل من خالفها سيواجه عقوبات تأديبية.

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق