fbpx
مجتمع

سكان إملشيل يطالبون بقنطرة

يحتج سكان دوار إبو خنان بدائرة إملشيل بإقليم ميدلت، على تعثر بناء قنطرة على وادي أسيف ملول، إذ نظموا مسيرة إلى مقر عمالة بني ملال، علما أن الدائرة تابعة لميدلت، وذلك بعد أن سدت جميع المنافذ في وجوههم.
وقال محتج إن الشرارة الأولى التي أشعلت غضب سكان دوار إبو خنان قادتها نساء الدوار، قبل أن يلتحق بهن الرجال والشباب ويقرروا تنظيم مسيرة في اتجاه عمالة بني ملال، احتجاجا على التعثرات التي شابت مشروعا طالما انتظروه لفك العزلة عليهم، علما أن الدوار يبعد عن مركز إملشيل بكيلومترين تقريبا.
وأضاف المتحدث أن المشروع انطلق في 2011، حين ظفر أحد المقاولين بصفقة إنجازه، وساهم المجلس الجماعي بإملشيل بـ40 الف درهم، وجهة مكناس تافيلالت بـ 174 مليون سنتيم، لتنطلق الأشغال في 2012، وما لبثت أن توقفت دون إنجاز أي شطر، ما أجج غضب السكان الذين يتراوح عددهم بين 600 و700 نسمة تقريبا.
ورغم نداءات السكان وممثلهم الجماعي، الذي مافتئ يطالب بفسخ العقدة التي تجمع المجلس الجماعي بالمقاول المكلف بإنجاز المشروع، حلا لإنهاء التعثرات التي عرفها المشروع، إلا أن المسؤولين صموا آذانهم، وتجاهلوا مطالب السكان، لأسباب غير مفهومة.
وقطعت المسيرة 70 كيلومترا في أربعة أيام، قبل أن تتشكل لجنة ممثلة بأعيان القبيلة والممثل الجماعي وربط الاتصال بعامل ميدلت، إذ التزم هذا الأخير بحل المشكل، عن طريق فسخ العقد مع المقاول السابق، وإبرام صفقة جديدة.
وبناء على هذا الوعد، قرر المحتجون تعليق المسيرة والعودة إلى الدوار، في انتظار ما تسفر عنه الأيام المقبلة.
رجاء خيرات (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق