حوادث

إيقاف نيجيري بحوزته كوكايين بمطار البيضاء

عثر على كيلوغرامين في حقيبة والثالث محشو في أمعائه

أحالت الفرقة الجنائية الولائية بالبيضاء، صباح الثلاثاء الماضي، نيجيريا متهما بحيازة وتهريب الكوكايين على الصعيد الدولي.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهم، المولود في سنة 1966، ضبطت لديه مصالح الجمارك الأحد الماضي، كمية من المخدرات الصلبة، قدرت بعد وزنها بحوالي ثلاثة كيلوغرامات، كانت موزعة بين أمتعته وأمعائه. وحسب المصادر نفسها، فإن النيجيري المتهم قدم إلى الدار البيضاء في الرحلة 940 ذات اتجاه نيامي روما، والتي تحط في البيضاء لتغيير الطائرة لاستكمال رحلته، وأثناء العبور للمرور إلى الطائرة المتوجهة إلى روما، خضعت حقيبته لتفتيش جمركي، ليتبين أنها تحتوي على العديد من الأكياس البلاستيكية مخبأة بعناية في الجنبات الداخلية للحقيبة، ليتم إيقافه وتسليمه إلى شرطة المطار.
وأوردت مصادر “الصباح” أن المتهم بدا مرتبكا ولم يصدق وقوعه في قبضة الشرطة، قبل أن يتواصل البحث معه، لينقل بعد ذلك إلى مصحة لإخضاعه إلى فحص بالأشعة الصينية، وتكتشف كيمة أخرى من الكوكايين في أمعائه.
وكما في الحالات المماثلة التي ترد على مطار محمد الخامس الدولي، أخضع المتهم إلى مراقبة طبية إلى حين إخراجه كمية الكوكايين التي ابتلعها قصد تهريبها.
وأحصيت الكبسولات، التي أفرزها المتهم، وهي عبارة عن لفافات صغيرة معبأة بعناية على شكل تحاميل بلاستيكية صغيرة الحجم، ليتبين أنها تزن حوالي كيلوغرام من المخدر الصلب نفسه.
وأحيل المتهم بعد ذلك على الفرقة الجنائية الولائية التي استمعت إليه بخصوص الكميات التي حجزت لديه، ليقر أنه كان متوجها بها إلى إيطاليا لتسليمها إلى شخص آخر هناك.
كما أكد أنه ليس إلا حمالا، وأن جهات أخرى كلفته بالمهمة، مقابل مبلغ مالي إضافة إلى مصاريف التأشيرة والنقل والإقامة بروما. وهي الأبحاث التي ينتظر أن تستغل في التنسيق بين الأنتربول، لتوقيف الشبكة التي يبدو أنها متعددة الجنسيات، واختارت معابر إفريقيا لإدخال الكوكايين إلى أوربا.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق