حوادث

تسليم جانح إلى والده بعد تنازل الضحية بسطات

أمر بوشعيب عسال، المستشار المكلف بالأحداث بالغرفة الثانية للتحقيق بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات، أخيرا، بإطلاق سراح حدث متهم بالسرقة الموصوفة المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصل  509 من القانون الجنائي، وباتخاذ وتسليمه لولي أمره (والده) مع تعهد الأخير بإحضاره للجلسة المقبلة، وذلك بعد أن تنازلت الضحية عن الشكاية التي قدمتها ضده. وجاء اعتقال الحدث المزداد سنة 1992 بمدينة برشيد على يد فرقة متنقلة تابعة لمصلحة الشرطة القضائية في الساعة الثامنة مساء بأحد أزقة درب الطاهري. وكانت عناصر الفرقة تقوم بجولات داخل المدار الحضري للمدينة في إطار الحملات التطهيرية لمفوضية الشرطة للحد من تفاقم ظاهرة الجريمة وتوقيف الأشخاص المبحوث عنهم، المتورطين في جرائم مختلفة، فاسترعى انتباه عناصرها مطاردة قاصر من طرف مجموعة من الأشخاص، فسارعت إلى إلقاء القبض عليه، ليتضح أنه نفذ عملية سرقة استهدفت فتاة. وبعد حضور الأخيرة تعرفت عليه وأكدت أنه استولى على هاتفها المحمول.
وصرحت الضحية أنها كانت متوجهة إلى بيت قريبة لها بالحي المذكور، عندما فوجئت بشاب يتعقبها. وفي غفلة منها تمكن من تجريدها من هاتفها المحمول ولاذ بالفرار.
وصرح المتهم في نبذة عن حياته أنه يعيش وسط أسرة فقيرة يعيش أفرادها على ما يجنيه والده من عمله كمياوم، مشيرا إلى أنه أنهى تعليمه الابتدائي لكنه رفض استكمال مشواره الدراسي رغم اجتيازه الامتحان النهائي بمستوى السنة السادسة من التعليم الابتدائي وأصبح يساعد والده.
وبخصوص التهمة الموجهة إليه، أفاد أنه شاهد الضحية تسير وحيدة بالشارع وهي تحمل هاتفا محمولا فراودته فكرة الاستيلاء عليه، فسار خلفها لمسافة قصيرة قبل أن يفاجئها من الخلف ويمسك بيديها ويستولي على الهاتف ويطلق ساقيه للريح، لكن صياح الفتاة التي شرعت في طلب النجدة جعل بعض الأشخاص يطاردونه. ولسوء طالعه صادف ذلك مرور دورية للشرطة فألقي القبض عليه وتم اقتياده إلى مقر المفوضية، غير أن الضحية تنازلت للمحكمة عن متابعته.

بوشعيب موهيب (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق