fbpx
مجتمع

فدراليو الصحة يذكرون الوردي بالمطالب المعلقة

طالب المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية (ف.د.ش)، في أول اجتماع له عقد الخميس الماضي بعد انتخاب أعضائه في المؤتمر الوطني الثامن للنقابة، وزارة الصحة بالإيفاء بالتزاماتها تجاه العاملين، وذلك بالعمل على تنفيذ بنود اتفاق 5 يوليوز 2011 وعلى رأسها المعادلة الإدارية والعلمية للممرضين خريجي معاهد تكوين الأطر في ميادين الصحة السلك الأول والثاني وإدماجهم تباعا بالسلم 10 و 11  كذا إعادة ترتيب فئة الأطباء في الرقم الاستدلالي 509.
وترأس كريم بلمقدم، الكاتب العام الوطني الجديد، أول اجتماع للمكتب الوطني بحضور جميع أعضائه، مؤكدا على “التجربة الرائدة التي سجلتها النقابة بفضل حكمة وتبصر القيادات السابقة والأطر النقابية”، و”ما راكمته النقابة من رصيد نضالي وحقوقي جعلها تتبوأ مكانة متميزة في المشهد النقابي الصحي، رغم الصعوبات وما عرفته ظروف التعاطي النضالي  والتجاوب الحكومي والإداري من مد و جزر”.
ولتتبع قضايا القطاع والشغيلة، أوصى المكتب بإحداث لجنة موضوعاتية تشتغل وفق إستراتيجية متفق بشأنها من أجل تطوير النقابة ورفع أدائها في كل المجالات التي تمثل موضوع اهتمامها (النضالية والحقوقية والاجتماعية والمعرفية).
وفي هذا الإطار، استنكر المكتب الاعتداءات المتكررة التي تطول العاملين بقطاع الصحة أثناء مزاولة مهامهم في غياب شبه تام لأية إجراءات إدارية وأمنية لحمايتهم (مثل الاعتداء المميت الذي وقع أخيرا بمستشفى 20 غشت بالدار البيضاء).
وألح المكتب على ضرورة الإسراع بصرف التعويضات عن المسؤولية والمردودية والعمل على إلغاء الامتحانات  الشفوية في مباريات الكفاءة المهنية الخاصة بالأطر الإدارية والتقنية والحرص على عدم التلاعب في تواريخ هذه المباريات واجتماعات لجان المداولة لتفويت الفرصة على المؤهلين خلال السنة المعنية.
وطالب المكتب بترتيب لقاء مع مدير مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لتدارس واقع الأوضاع الاجتماعية الخاصة بالشغيلة الصحية والإحاطة بسياسة المؤسسة المطروحة  آفاق تطويرها و تسريع وتيرة تفعيلها، كما طالبها بالكشف عن تقرير لجنة التفتيش التي حلت بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق