fbpx
اذاعة وتلفزيون

توقيف برنامج التيجيني

مقدم “ضيف الأولى” قال إنه يتعرض لضغوطات سياسيين

 قالت مصادر مطلعة إن مسؤولي القناة «الأولى»، أوقفوا تصوير وعرض برنامج «ضيف الأولى»، المثير للجدل، مشيرة إلى أن الانتقادات الكثيرة التي توجه لمقدم البرنامج، محمد التيجيني، من بين أسباب اتخاذ هذا القرار.

وكشف محمد التيجيني، مقدم البرنامج السياسي، أن مسؤولي القناة اتصلوا به الجمعة  الماضي، وأعطوا تعليماتهم له بوقف تصوير البرنامج، علما أن الحلقة التي كان يعد لها، كان سيستضيف فيها عائشة الشنا، رئيسة جمعية   «التضامن النسوي».

وأوضح التيجيني في حديثه مع «الصباح»، أنه إلى حدود صباح أول أمس (الثلاثاء)، يجهل إن كان الأمر له علاقة  بقرار يقضي بتوقيف عرض البرنامج، بشكل نهائي، أو أنه تقرر فقط  تأجيل تصوير حلقاته، علما أنه لم يتحدد موعد التصوير المقبل.

وأكد التيجيني أن البرنامج  يتعرض لضغوطات كثيرة من قبل جهات سياسية معينة، مسترسلا أن مسؤولي القناة يعانون الشيء ذاته بسبب البرنامج، وهو الأمر الذي دفعهم، ربما، إلى اتخاذ قرار «وقف تصوير الحلقات».

وفي سياق متصل، وجهت الهيأة العليا للسمعي البصري، المعروفة اختصارا ب»الهاكا»، أخيرا، إنذارا لمقدم «ضيف الأولى»، ذلك لأنها رأت أنه لم يلتزم الحياد، خلال استضافته لإلياس العماري، أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة.

وقالت «الهاكا»، إنها لاحظت تجاوزات تتعارض مع شروط النزاهة والموضوعية التي قام بها مقدم برنامج «ضيف الأولى»، مشيرة إلى أنه في حلقة 26 من يوليوز الماضي، ذهب مقدم البرنامج إلى إطلاق مجموعة من التعليقات التي هاجم من خلالها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.

وأكدت الهيأة العليا أن المادة الثالثة من دفتر تحملات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، تنص على أن الخدمة العمومية تعمل في إطار «الالتزام بالدقة والإنصاف والموضوعية والصدق والنزاهة وعدم التحيز والاستقلالية التحريرية عن المصالح التجارية والفئوية والسياسية والإيديولوجية وخاصة في الأداء الإخباري».

 ومن بين الذين وجهوا للتيجيني الانتقادات بسبب طبيعة أسئلته للضيوف، عبد الغني جبار، الصحافي بالقناة الأولى، الذي شن على صفحته  الفيسبوكية، هجوما لاذعا، بعد استضافته لعزيز بنعزوز رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أخيرا، معتبرا أن برنامج ضيف الأولى غير مهني وغير محايد.

ودعا عبد الغني جبار إلى «تغيير اسم البرنامج من «ضيف الأولى»، إلى ضيف التيجيني وذلك لانعدام المهنية والحياد بالبرنامج». على حد قوله.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى