fbpx
الرياضة

قديوي يعود إلى الجيش لإتمام عقده

يعود يوسف قديوي إلى فريق الجيش الملكي لإتمام المدة المتبقية له من العقد المبرم بينهما والمقرر انتهاؤها مع نهاية السنة الجارية، بعد أن فطن مسؤولو الفريق العسكري واللاعب إلى سوء التفاهم الذي وقع بينهما على خلفية الرسالة المضمونة التي بعثها إلى إدارة الفريق، قبل شهرين من انتهاء العقد بينهما.
وعلم “الصباح الرياضي” من مصدر مطلع أن قديوي سيعود لإتمام مرحلة ذهاب  البطولة الوطنية مع الفريق العسكري، إذ تبين أن اللاعب تعامل بطريقة احترافية، من خلال الرسالة المضمونة التي بعثها إلى إدارة الفريق، بعد أن كان مطالبا بذلك من اجل حفظ حقوقه المادية والقانونية، والتي كانت ستفرض عليه تجديد العقد تحت طائلة القانون في حالة عدم بعث الرسالة في المدة المذكورة، الشيء الذي اعتبرته إدارة الفريق العسكري عدم رغبة اللاعب في تجديد العقد.
وأضاف المصدر ذاته أن إدارة الفريق تفاجأت لمغادرة اللاعب الفريق قبل إتمام المدة المحددة له، بعد أن أعتقد قديوي أن عدم رد إدارة الجيش الملكي على رسالته يفيد عدم الرغبة في استمراره مع الفريق، الشيء الذي قرر معه وضع حد لمسيرته، مشيرا إلى أن إدارة الفريق تعتبر قديوي أحد أبنائها يمكنه العودة أو الرحيل عن الفريق وقت ما شاء.
وقال المصدر نفسه إن أحد أفراد إدارة الفريق التقى بقديوي يوم الجمعة الماضي، وأوضحت له سوء التفاهم الذي وقع بين الجانبين، وأن الإدارة لم تصدر قرارا إداريا يقضي بإبعاده من الفريق قبل انتهاء مدة العقد، وأن الباب مفتوح أمامه للعب للفريق، خاصة أن الطرفين لا يرغبان في أن تكون النهاية بينهما على هذا النحو، ومن المنتظر أن تفتح إدارة الفريق باب التفاوض معه من جديد.
إلى ذلك، لم تتراجع إدارة الفريق عن قرار استبعاد اللاعب عبد الرزاق لمناصفي، الذي قام بالإجراء ذاته رفقة قديوي، رغم أنه لم يكمل المدة التي تبقت له من العقد المبرم بينهما، في الوقت الذي لم يتضح بعد مصير مصطفى الشادلي الذي غاب عن تداريب الفريق أزيد من 15 يوما.  
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى