fbpx
الرياضة

تقسيم البطولة النسوية يثير الجدل

قرار إنزال ثلاثة فرق من كل شطر وسط الموسم يغضب فرق الوسط

أثار التقسيم الجديد للبطولة الوطنية لكرة القدم النسوية جدلا كبيرا من قبل الفرق، خصوصا تلك التي تنتمي إلى مجموعة الوسط.

وقال عدد من ممثلي الفرق إن هذا التقسيم يخدم إلى درجة كبيرة فرق بعض الأعضاء الذين يشكلون اللجنة داخل الجامعة، مؤكدين أن الضرورة تفرض إخبار الفرق بنظام النزول والصعود قبل انطلاق الموسم وليس في منتصفه.

وأكد أحد المسؤولين أن اللجنة قررت الأسبوع الماضي إنزال ثلاثة فرق من كل شطر عوض فريقين فقط، وهو الشيء الذي أثار الاستغراب والاحتجاج، مشيرا إلى أن هذا القرار يخدم مصالح فرق محددة، وأوضح قائلا «القرار الجديد سيضر بمصالح فرق شطر الوسط لأنها متقاربة في الترتيب، من وضع هذا القرار انتظر إلى حين أن اتضحت الأمور في مجموعة الشمال لأن أسماء الفرق النازلة واضحة، هذا غير معقول بالمرة».

وتابع قائلا «لماذا انتظر ممثلو تلك الفرق التي تنتمي إلى اللجنة إلى حين تأكدهم من أن فرقهم غير معنية بالنزول، لهذا نطالب تدخل جهات عليها، خصوصا رئيس الجامعة».

وقال رئيس فريق آخر «البطولة النسوية تعيش عبثا كبيرا، لماذا قرروا تقسيم فرق القسم الأول إلى ثلاث مجموعات قبل انطلاق الموسم الجاري، كان جواب المسؤولين هو محاربة الهدر المدرسي، اليوم لماذا قرروا العودة إلى النظام السابق، هل انتهى زمن محاربة الهدر المدرسي بكل هذه السرعة».

يشار إلى أن مجموعة من الفرق قررت مراسلة فوزي لقجع، رئيس الجامعة، بهدف مراجعة القرار، ولم تر الفرق مانعا إن تم تطبيق أي قرار يتعلق بالصعود، أو النزول قبل انطلاق الموسم.

حسن الرفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى