fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

سفر اللون والابتسامة في لوحات إلهام فهيم

عرضت لوحاتها في رواق “الخنساء” بالصويرة

هي رحلة دامت أزيد من عشر سنوات رفقة الأصباغ والألوان، قضتها الفنانة التشكيلية الشابة إلهام فهيم في مغازلة الأبيض الذي ينبسط أمامها على إطارات خشبية ويناديها لملأ فراغه “بما يناسب” من خيالات وصور عديدة تختزنها ذاكرتها الفتية، لتترجمها أشكالا فنية تنطق بما يعتمل في الخاطر.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى