fbpx
مجتمع

منكوبو الثلوج يتقاطرون على مستشفى فاس

تحول المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، إلى قبلة لمروحيات وافدة من مناطق قروية متباعدة بالجهة وخارجها، محملة بنساء حوامل ومرضى من مختلف الأعمار، حالتهم مستعصية على «العلاج المحلي» في مناطق مختلفة خاصة تلك المحاصرة بالثلوج في عدة دواوير بأقاليم خنيفرة وبولمان وتازة وتاونات.

في يوم الأربعاء لوحده استقبل 3 حالات إحداها من طهر السوق بتاونات، وشخصين عمرهما 62 سنة و72 ، نقلتهما مروحية طبية من المستشفى الميداني المتنقل بجماعة لقباب بخنيفرة، لمعاناة أحدهما من أزمة قلبية وفقدان الثاني وعيه لورم في الدماغ، قبل إيداعهما مصلحتي المستعجلات وأمراض القلب والشرايين.

أما الحالة الثالثة فأم شابة عمرها 35 سنة، وفدت على قاعة الولادة بالمستشفى المحلي بظهر السوق/ مرنيسة البعيدة ب55 كيلومترا عن تاونات، بغرض وضع مولودها قبل أن يتضح أنها أصيبت بنزيف داخلي حاد يفرض تدخلا استعجاليا لإنقاذ حياتها، حلت معه مروحية خاصة رست صباحا بملعب حي فدان المير بالمنطقة.

«الإسعاف الجوي» أخرج سكان المنطقة ليس فقط للاطمئنان على الحالة الصحية للحامل التي نقلت إلى فاس في ظروف جيدة وأدخلت مصلحة التوليد وأمراض النساء بالمستشفى الجامعي، بل لالتقاط صور للذكرى تؤرخ لحلول مروحية بمنطقة تعاني التهميش، ممنين النفس بتكرار مثل هذه التدخلات الطبية.

استقبال هذه الحالات جاء بعد ساعات قليلة من نقل امرأتين من دوار تنكرارمت بجماعة بويبلان بتازة، على قرابة عائلية بينهما، الثلاثاء الماضي، إليه على متن طائرتين إحداهما طبية والثانية تابعة للدرك الملكي بالإقليم، إحداهما في حالة حرجة على وشك الوضع، قبل إحاطتهما بالعناية الطبية اللازمة بمستشفى فاس.

هذا التدخل جاء بعد ساعات من وفاة امرأة من جماعة تزارين بالإقليم نفسه، بعد وضعها مولودها بطريقة تقليدية بالاستعانة ب»القابلة» بمنزلها بدوار مخاط، نتيجة مضاعفات صحية، فيما فندت المصالح المختصة ما تم تداوله من ربط الوفاة بعدم وجود وسيلة تقلها إلى المستشفى في ظل سوء الأحوال الجوية.

وليست هذه الحالات وحدها التي استقبلها المستشفى الجامعي بفاس من مناطق متفرقة، لأشخاص عانوا مضاعفات صحية ناتجة عن البرد القارس والثلوج، إذ استقبل امرأة حاملا من منطقة ميسور ببولمان وطفلا صغيرا من الإقليم نفسه، تدهورت حالته الصحية وتعذر علاجه بالمستشفى المحلي لعدم توفر الإمكانيات.

وتزامنت هذه التدخلات الطبية الفريدة مع تدخل طبي مماثل لمروحية طبية تابعة لمستشفى متنقل قادمة من فاس، بمركز كروشن بخنيفرة، زوال الثلاثاء الماضي، لإنقاذ حياة امرأة حامل تدهورت حالتها الصحية نتيجة البرد بدوار آيت زيد ببومية بميدلت، قبل نقلها إلى المستشفى الميداني بمنطقة القباب الذي أنشئ بمبادرة ملكية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى