fbpx
حوادث

اغتصاب طفل من قبل عمه وابن عمه

من المقرر أن تنطق، زوال اليوم (الأربعاء)، هيأة قضائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، بالحكم في قضية اغتصاب طفل لا يتجاوز عمره ست سنوات، اتهم فيها عمه وابن عمه، بعد متابعتهما في حالة اعتقال من قبل قاضي التحقيق ومتعها بالسراح من قبل غرفة المشورة الجنحية.

وقالت نجية أديب، رئيسة جمعية “ما تقيش أولادي لحماية الطفولة”، في اتصال هاتفي أجرته معها “الصباح”، إن أسرة الضحية التي تقيم بسلا، لم تفطن إلى ما كان يتعرض له ابنها طيلة رمضان الماضي، إلا بعد أن أصيب بتقرحات وتعفنات، لتعرضه على طبيب أكد أنه تعرض للاغتصاب عدة مرات في وقت وجيز. وبعد الإلحاح على الطفل روى تفاصيل مفجعة  لما تعرض له من قبل عمه وأحد أبناء عمه الثاني، إذ كانا، حسب روايته، يتناوبان على اغتصابه، ويمنحانه درهما.

واستنادا إلى رواية الطفل أمام هيأة الحكم، فإن والدته كانت تتركه في بيت جدته لرعايته ريثما تعود من صلاة التراويح في رمضان الماضي، إلا أن أحد أعمامه يستغل الفرصة ويبعثه لقضاء سخرة في الدكان المجاور، وبعد عودته ينفرد به مع ابن شقيقه الآخر، ليتناوبا على ممارسة الجنس عليه. وزعم الطفل أثناء الاستماع إليه أمام قاضي التحقيق وأمام هيأة الحكم أن عمه منحه في المرات الأولى درهما، ثم طلب منه أن ينتظر فترة لتسيلمه ما أسماه “دينا”، إذ عبر الطفل ببراءة أن عمه كان يقول له “هاذ المرة كتسالني درهم”. ودل الضحية القاضي على علامة واضحة في جسد عمه، وعلى المكان الذي توجد به، ليأمر القاضي بإخضاع المتهم الأول لخبرة ليتبين بالفعل أن جسده يحمل علامة في المكان الذي حدده الطفل.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى