fbpx
الرياضة

الدفاع الجديدي يطعن في حكم “فيفا”

طالب برر تغيير التشكيلة بالعياء والإصابات ويعيش قال إن جيد أرهب لاعبي خنيفرة

أوضح عبد الصمد أزناك، الكاتب الإداري والمالي للدفاع الجديدي، أن قرار الاتحاد الدولي ”فيفا” بخصوص النزاع مع المدرب المصري حسن شحاتة لم يأخذ بعين الاعتبار دفوعات محامي الفريق.

وقال أزناك في تصريح ل”الصباح الرياضي”، ”رفع محامي الفريق الجديدي للاتحاد الدولي مذكرة مفصلة تتضمن الأضرار المادية والمعنوية، التي نجمت عن انسحاب المدرب المصري من تدريب الدفاع الجديدي في ظرف حساس جدا”.

وأضاف أزناك أن حسن شحاتة غادر الفريق، دون إذن أو اتفاق مع المكتب المسير، وحمل معه مفاتيح السيارة، بالإضافة إلى ما ترتب من جزاءات مالية بعدما رفض مغادرة المنتجع الذي أقام به عقب توقيع العقد معه. وتعاقد مع فريق ”المقاولون العرب” دون فسخ العقد الذي يربطه بالفريق الجديدي”.

وأشار المدير المالي إلى أن المكتب المسير للفريق الدكالي يجري اتصالات مع محاميه لاتخاذ التدابير والإجراءات القانونية، لرفع استئناف لدى لجنة النزاعات بالاتحاد الدولي.

وحسمت في النزاع القائم بين الدفاع الجديدي ومدربه السابق المصري حسن شحاتة، وقضت بأداء الفريق مبلغ 50 ألف دولار لإخلاله ببنود العقد ومغادرته للفريق الجديدي قبل نهاية عقده من جانب واحد ودون إشعار الطرف الثاني. وقضت بأداء  الطرف الثاني (الفريق الدكالي) 70 ألف دولار للمدرب حسن شحاتة، تهم متأخرات مستحقاته المادية.

وتوصلت إدارة النادي الجديدي بمراسلة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، عبر البريد الالكتروني لجامعة الكرة، تخبرها بإصدار الحكم في النزاع، وتحديد مهلة شهر واحد لدفع الفارق بين القيمتين الماليتين، لفائدة المدرب المصري، أي ما يقارب 20 ألف دولار.

واصل الدفاع الجديدي سلسلة نتائجه الإيجابية، عقب فوزه المستحق عصر السبت الماضي، على ضيفه شباب خنيفرة خلال المباراة التي جمعتهما برسم الدورة 12 بملعب العبدي بالجديدة، بهدفين لواحد.

وسجل للفريق الجديدي العميد زكرياء حدراف في الدقيقة 45 وحميد أحداد في الدقيقة 64، فيما سجل هدف الزوار الوحيد اللاعب عبد المولى الهردومي في الدقيقة 48.

ورفع الدفاع الجديدي رصيده إلى 27 نقطة من أصل ثمانية انتصارات وثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة.

وتجمد رصيد شباب خنيفرة في 13 نقطة من أصل ثلاثة انتصارات وأربعة تعادلات وخمس هزائم.

برر عبد الرحيم طالب، مدرب الدفاع الجديدي، تغيير تشكيلته التي فازت الثلاثاء الماضي على الفتح بالإصابات والعياء الذي أصاب بعض اللاعبين.

وقال ”اعتمدنا خطة هجومية بإقحام أربعة لاعبين يجيدون الاختراق وهم أيوب ناناح وحميد أحداد ووليد أزارو وزكريا حدراف مدعمين بلامين دياكيتي، الذي أصيب في بداية الشوط الأول وتم تغييره”.

وأضاف أنه أنهى المباراة بلاعب مصاب، وعرف كيف يحافظ على النتيجة بأقل الخسائر.

وانتقد سمير يعيش، مدرب شباب خنيفرة تحكيم الحكم رضوان جيد، وقال خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة نفسها، ”أحس اللاعبون بنوع من الإرهاب النفسي، جراء معاملة الحكم السيئة لهم على رقعة الملعب”.

وأضاف ”واجهنا فريقا يتسم بالانضباط التكتيكي، لتوفره على لاعبين متميزين، وعملنا على الحد من خطورتهم، وأتيحت لنا فرصة مناسبة لفتح باب التسجيل عندما انفرد اللاعب ممادو سيديبي بالحارس عزيز الكيناني وضيعها”.

وأضاف ”لو سجل سيديبي الهدف، لتغيرت أطوار المباراة في صالحنا، واستقبلت شباكنا هدفا مباغتا في نهاية الشوط الأول وهو ما أثر سلبا على تركيز اللاعبين”.

وفي بداية الشوط الثاني، سجلنا هدف التعادل، وكنا قريبين من تسجيل هدف ثان، لنفاجأ بالهدف الثاني بعد خطأ في تمركز دفاعنا.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى