الرياضة

جرح مشجعين وتهشيم زجاج قاعة الحسيمة

الرشق بالحجارة أوقف مباراة الحسيمة والوداد
الحكم الرويسي: أوقفت المباراة بعدما تبينت استحالة مواصلتها

رغم استنفار مباراة أول أمس (السبت) بين شباب الحسيمة والوداد الرياضي أعدادا كبيرة من رجال الأمن، فإن ذلك لم يمنع من اندلاع أحداث الرشق بالحجارة في الجزء الأيسر المحاذي للمنصة الشرفية للملعب.
وأدت الأحداث إلى إصابة عدد من مشجعي الفريقين بجروح خفيفة، كما أصيب تلميذ يتابع دراسته بثانوية الإمام مالك بالحسيمة برضوض في الرأس، لينقل إلى المستشفى الإقليمي، كما سجل تهشيم زجاج قاعة 3 مارس، القريبة من الملعب.
واضطر العديد من المدعوين لمغادرة المنصة الشرفية، بعدما تعرضت الأخيرة لرشق كثيف بالحجارة من طرف المشجعين، كما لم تنج مقصورة الصحافيين بدورها من عملية الرشق بالحجارة. وحاول محمد الحافي، والي جهة تازة الحسيمة تاونات، تهدئة الجمهور، وإعادة الاستقرار إلى المدرجات. وتمت السيطرة على الأحداث بعد محاصرة جمهور الوداد أمام أحد أبواب الملعب، الذي تم إخلاؤه من مناصري الفريق الضيف، الذين ظلوا محاصرين في المكان نفسه أزيد من خمس ساعات.
وقال الحكم خليل الرويسي إنه اضطر إلى توقيف المباراة بعدما تبين له أنه أصبح مستحيلا إتمامها في ظل الأحداث التي عرفها جزء من مدرجات الملعب، مضيفا أن سلامة اللاعبين هي الأولى بالنسبة إليه.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق