fbpx
الرياضة

آسفي ينتزع التأهل من ملعب الفتح

sans-titre-1الفريق الرباطي تدارك نتيجة الذهاب وحمودي يكفر عن خطئه في الضربات الترجيحية

تأهل أولمبيك آسفي إلى نصف نهاية كأس العرش، بفوزه على الفتح الرياضي بالضربات الترجيحية (4 – 2)، بعد انتهاء المباراة بتقدم الفريق الرباطي بثلاثة أهداف لصفر، لحساب إياب ربع النهاية.

وتمكن الفريق الرباطي من تدارك هزيمته في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف لصفر في الجولة الثانية، وتناوب على تسجيل أهدافه نايف أكرد في الدقيقة 54، ثم سجل محمد فوزير الهدف الثاني عن طريق ضربة جزاء في الدقيقة 62، واختتم محمد نهيري حصة الأهداف بواسطة ضربة خطأ مباشرة في الدقيقة 70.

وكفر الحارس حمزة حمودي عن الخطأ الذي ارتكبه في المباراة، بمنح الفريق الرباطي ضربة جزاء بعد أن تسبب في إسقاط يوسوفا انجي في منطقة الجزاء، وصد ضربتي جزاء مهدي بطاش وأيوب سكومة، في الوقت الذي سجل لاعبو أولمبيك آسفي جميع ضربات الجزاء.

وزاد الخروج من منافسات كأس العرش في معاناة الفريق الرباطي، بعد أن أقصي من نصف نهاية كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم الأسبوع الماضي، من قبل مولودية بجاية الجزائري.

وكاد الفتح الرياضي أن يحدث المفاجأة في مباراة، أول أمس (الأحد)، بعد أن تدارك هزيمة مباراة الذهاب، باعتماد وليد الركراكي، مدرب الفريق، خطة هجومية محضة وأشرك المهدي خاليص في الجولة الثانية لتعزيز الهجوم، وهو المركز الذي لم يسبق له أن لعب فيه.

ويواجه الفريق المسفيوي في نصف النهاية الدفاع الحسني الجديدي، الذي ضمن بدوره التأهل على حساب نهضة بركان، في الوقت الذي تجمع نصف النهاية الثانية بين اتحاد طنجة والمغرب الفاسي.

وعانى أولمبيك آسفي ومدربه هشام الدميعي كثيرا خلال المباراة، خاصة أنه وجد نفسه عاجزا عن صد هجمات الفتح الرياضي، الذي ضغط بكل قوة على مرماه، وتوترت أعصاب لاعبيه، ولم يتحرك إلا في الدقائق الأخيرة من المباراة دون أن يغير ذلك من نتيجتها.

صلاح الدين محسن

تصريحات

الركراكي: الحظ عاكسنا

أكد وليد الركراكي، مدرب الفتح الرياضي، أن الحظ لم يكن بجانب فريقه في الضربات الترجيحية، بعد أن تمكن لاعبوه من تدارك نتيجة الذهاب، رغم أن الجميع لم يراهن على تأهل فريقه إلى الدور المقبل. وقال الركراكي إنه عاش أسبوعا شاقا رفقة لاعبيه، بالنظر إلى برمجة مباريات كأس العرش من جهة، وبعد الخروج من كأس الكونفدرالية الإفريقية أمام فريق لعبوا أحسن منه من جهة ثانية. وأوضح الركراكي أن فريقه قدم موسما كبيرا، وتمكن من التتويج بالبطولة وخاض 63 مباراة، لكن من الصعب التتويج بجميع الألقاب، علما أنها الهزيمة الأولى له في ربع نهاية كأس العرش، بعد أن خاض النهائي في الموسمين الماضيين.

وكشف الركراكي أن الملعب لم يساعد لاعبيه على إجراء مباراة أفضل مما قدموه، لكن المشكل كان في تضييع مباراة الذهاب والانهزام بحصة كبيرة، مشيرا إلى أن هشام الدميعي، مدرب آسفي يقدم مستوى جيدا، غير أنه لا أحد يتحدث عن ذلك.

الدميعي: علينا الاشتغال على التركيز

رد هشام الدميعي، مدرب أولمبيك آسفي، على تصريحات زميله الركراكي بأن ما يقدمه في الفريق واجبه، وأنه يعتبر ذلك مسؤولية، وأنه واجه فريقا قويا لديه مقومات كثيرة منها الاحتفاظ على الكرة وإتقان لاعبيه الضربات الثابتة.

وقال الدميعي إنه اشتغل على الضربات الترجيحية مع اللاعبين، وإن التغييرات التي قام بها الركراكي أحدثت له الكثير من المشاكل، خاصة دخول مهدي خاليص ويوسوفا انجي.

وصرح الدميعي أنه كان يعرف جيدا أنه سيعاني في المباراة، وأنها تشكل تجربة مهمة لفريقه، بالنظر إلى عدم خوضه مباريات من هذا الحجم، وأن لاعبيه قدموا مباراة جيدة، وعليهم الاشتغال مستقبلا على التركيز لتحسين أدائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى