fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

توقيع كتاب “لما غنى المغرب” للعربي رياض

نظم نادي دكالة للصحافة والإعلام، بتعاون مع المجلس الحضري بسيدي بنور حفل توقيع كتاب “لما غنى المغرب” للكاتب والصحافي العربي رياض، يوم ثالث ماي الجاري، بقاعة العروض بالمركز الثقافي بسيدي بنور تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة.
ويتناول الكتاب حياة الفنان مولاي الطاهر الأصبهاني ومسيرة المجموعة الغنائية جيل جيلالة، إذ يعد الكتاب الأول من نوعه، الذي يتناول مقتطفات من مواقف وأسرار الفنان مولاي الطاهر رفقة باقي أعضاء المجموعة الغنائية. وحسب الورقة التقديمية للكتاب، فإن مولاي الطاهر الأصبهاني، يعتبر أحد رواد ومؤسسي مجموعة جيل جيلالة، امتاز ويمتاز بصوت غنائي جذاب تربى على يد والديه بالتبني للا فاطنة بوستة، التي تنتمي إلى عائلة المناضل امحمد بوستة وعباس القداوي. (والداه الحقيقيان هما “للا خيتي” و”سيدي أحمد”). وأشارت الورقة ذاتها، إلى أن مولاي الطاهر الأصبهاني، نشأ وترعرع بمدينة مراكش الحمراء ومتح من تراثها الشفاهي وارتوى من بحور وأنهار أشعارها وأزجالها الثرية.
وأبرز الكاتب العربي رياض في مداخلته، الدور الذي يلعبه الكتاب “لما غنى المغرب”، في مجال التوثيق ورصد المسار التاريخي لفنان كبير من أمثال مولاي الطاهر الأصبهاني ومجموعة جيل جيلالة، وأبرز المعاناة التي عاشتها المجموعة وما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية لبعض أعضائها نتيجة عوامل يعلمها الجميع. ومن أجمل ما في الكتاب، أنه يحملك من مرحلة تاريخية إلى أخرى، تشدك إليها أحداث متميزة وأسرار عميقة في سجل مولاي الطاهر الأصبهاني.
وعرف حفل التوقيع حضورا متميزا ونوعيا من بينهم كتاب وأدباء وشعراء ورؤساء جمعيات بالإضافة إلى ممثلي المنابر الإعلامية بالجديدة وسيدي بنور وجمعيات حقوقية. وعمل الكاتب في نهاية الحفل، على توقيع عدد مهم من نسخ مؤلفه، بعد نقاش هادئ. واختتم الحفل على إيقاع الصوت الجميل لمولاي الطاهر الأصبهاني وهو يقدم للحضور مقطعا من مسرحية الحراز وآخر من أغنية الشمعة الشهيرة.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق