حوادث

مختصرات

مقتل تطواني في مواجهات بسوريا
 
لقي شاب من تطوان، يقاتل ضمن صفوف التنظيم الإرهابي «داعش»، مصرعه، أخيرا، في الحرب السورية القائمة بين الجيش العربي السوري والتنظيمات الإرهابية المتطرفة.  وعلمت «الصباح» من مصدر مطلع أن المعني (ع.ش) الذي كان يقطن بحي طابولة، لقي حتفه في القتال الدائر بسورية بين التنظيمات المقاتلة والجيش السوري والتي ارتفعت حدتها مع دخول الطيران الروسي على خط ضرب مواقع المقاتلين الأجانب.

 وحسب المصدر نفسه، فإن المعني د ظهر في صورة وهو يرفع أصبع التشهد، إلى جانب (محمد حمدوش)، المعروف بـ»كوكيتو»، قاطع الرؤوس المنتمي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، الذي لقي هو الآخر حتفه خلال نونبر الماضي. و ينضاف «ع.ش» للعديد من شباب تطوان الذين لقوا مصرعهم خلال هذه السنة في القتال الدائر بسوريا أغلبهم ينتمي إلى تنظيم داعش.
 يوسف الجوهري (تطوان)
مغربيان ضمن شبكة الاتجار في الكوكايين

 

أفادت مصادر مطلعة، أن مصالح الأمن الإسبانية تمكنت من حجز 100 كيلوغرام من مخدر الكوكايين، بميناء فالنسيا، مضيفة أن هذه الكمية كانت على متن حاويات قادمة من جمهورية الدومينكان بأمريكا اللاتينية. وأوضحت المصادر نفسها، أن العملية تمت بتنسيق بين الشرطة الوطنية والحرس المدني الإسباني ومصالح الضرائب، وأسفرت عن حجز الكمية المذكورة في أربع حاويات ، كما تم توقيف ستة أشخاص بينهم زعيم المنظمة. وأضافت المصادر ذاتها، أن التحقيق حول هذه الشبكة، انطلق عقب توصل المصالح الأمنية بمعلومات تفيد وجود شبكة تعتزم إدخال مخدر الكوكايين إلى الأراضي الإسبانية، على متن حاويات قادمة من أمريكا الجنوبية، يتزعمها شخص يملك العديد من شركات الاستيراد، مؤكدة أن من بين الموقوفين الستة، أربعة أشخاص يحملون الجنسية الإسبانية، وشخصان يحملان جوازات سفر مغربية، مشيرا إلى أنهم سيحالون على العدالة بتهم تهريب المخدرات والإضرار بالصحة العامة.
جمال الفكيكي (الحسيمة)
إيقاف امرأة اعتدت على زوجها بشيشاوة

اعتقلت عناصر الشرطة القضائية ببلدية إمنتانوت، بإقليم شيشاوة، امرأة عنفت زوجها داخل المنزل، قبل أن يضطر إلى الفرار نحو الشارع،  ولاحقته واضطر إلى طلب النجدة من المواطنين الذي تجمهروا مذعورين، قبل أن يسقط مغمى عليه في حين غادرت الزوجة المكان غير آبهة بوضعية زوجها الملقى على الأرض .
وأشعر مواطن الشرطة التي حضرت إلى المكان، وأوقفت الزوجة المعتدية واقتادتها إلى مقر الشرطة لتحرير محضر في النازلة، طبقا لتعليمات النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت. ووضعت الزوجة رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار الوقوف على الوضعية الصحية للزوج الذي تم نقله إلى مستشفى محمد السادس بشيشاوة لتلقي العلاجات الضرورية.
محمد السريدي (شيشاوة)

التحقيق في تزوير محاضر حوادث سير

أفادت مصادر «الصباح»،  أن فرقة تابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، حلت بالمحكمة الابتدائية بإمنتانوت رفقة مسؤول بالمديرية العامة للأمن الوطني بأمر من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش، زوال  أول الثلاثاء الماضي، من أجل التحقيق في العديد من محاضر حوادث السير الوهمية، والتي أنجزتها شرطة امنتانوت، من طرف الضابط الموقوف منذ منتصف الشهر الجاري من قبل المديرية العامة للأمن الوطني.  وأوضحت المصادر ذاتها، أن الفرقة حجزت ستة محاضر يشتبه أنها تتضمن وقائع عن حوداث وهمية، بشهادات طبية، وأسماء الضحايا الوهميين لحوادث السير، وعددا من المتدخلين في الملفات المزيفة. وأضافت المصادر نفسها، أن التحقيقات التي باشرتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، من المرتقب أن تطيح بالعديد من الأشخاص المساهمين في تزوير الملفات المذكورة. وفي إطار تحرياتالضابطة القضائية في الكثير من الملفات على المستوى الوطني، خلصت إلى أن عناصر الشبكات المتورطة في مثل هذه القضايا حصلت على مبالغ مالية مهمة من عائدات حوادث السير الوهمية، الأمر الذي كبد شركات التأمين خسائر فادحة نتيجة التعويضات التي منحتها للمتورطين .
م . س (شيشاوة)

خمس سنوات لسارق “لافوكا”

أصدرت غرفة الجنايات التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها القاضي بتبرئة المتهم (ش.ع) من جناية تكوين عصابة إجرامية ومؤاخذته من أجل السرقة والسرقة الموصوفة والحكم عليه بخمس سنوات. وكان المتهم في حالة فرار وسجلت مصالح الدرك الملكي لدى سرية آزمور، برقية بحث وطنية في حقه، عقب ورود اسمه في مسطرتين استناديتين، تم بموجبهما توقيف أربعة متهمين أحيلوا على العدالة وقالت كلمتها في حقهم.
وجاء إيقاف المعني بالأمر بعد توصل الضابطة القضائية بإخبارية تفيد بوجوده بمقهى بمركز سيدي علي بن حمدوش رفقة بعض أصدقائه. وبعد اعتقاله ونقله إلى مقر الدرك الملكي بآزمور، والاستماع إليه، اعترف بمشاركته المتهمين سرقة ضيعة فلاحية تنتج فاكهة «لافوكا». وأوضح أنه تعرف على المتهم الرئيسي الحديث الإفراج عنه من السجن المحلي بسيدي موسى، الذي عرفه على بقية المتهمين، المدمنين على تناول الكحول والمخدرات. ونظرا للعوز المادي الذي كانوا يعانون منه، فكروا في احتراف السرقة لضمان مدخول لتغطية مصاريفهم اليومية. وبحكم معرفته بمداخل ومخارج الضيعة وعلاقته بحراسها، دلهم على طريقة ولوجها من جهة سهلة الاختراق. وأشار إلى أنهم كانوا يتخذون منزلا مهجورا منطلقا لتنفيذ عمليات السرقة التي كثرت، موضحا أنهم كانوا يتسلقون السور ويملؤون الأكياس البلاستكية بالفاكهة المسروقة ويتكلف صاحب السيارة الخفيفة بنقلها وبيعها بالأسواق المجاورة وكان يسلم كل واحد منهم نصيبه المتراوح بين 200درهم و250 درهما لكل عملية.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض