fbpx
مجتمع

“قنبلة” مديونة بالبيضاء تقلق الداخلية


اجتماع طارئ للوالي ومسؤولين ينزع فتيل الإضرابات والاحتجاجات

دق اجتماع عاجل دعا إليه خالد سفير، والي جهة البيضاء-سطات، قبل أيام، وحضره عبد العزيز عماري، رئيس الجماعة الحضرية للبيضاء، ومسؤولون بشركة “الدار البيضاء للخدمات” ناقوس الخطر حول القنبلة البيئية التي تهدد المدينة الاقتصادية ومحيطها، بسبب الوضع الكارثي للمطرح العمومي بــــمديونة.
وقدم الاجتماع تشخيصا عاما لمطرح مديونة الذي من المفروض أن يكون العمل انتهى به، نهائيا، بتاريخ 18 نونبر 2010، حسب اتفــاق التدبير المفــوض الموقع في 2008، مع ثلاث شركات هــي “إيكوميد” و”جيسي” وإيدجيبورو”، قبل أن يحول دون ذلك، تعثر إنجــاز مطــرح عمــومي جــديــد مراقب، فــوق وعاء عقاري غير بعيد عن مكان المطرح الأول، بمعايير ومواصفات علمية وبيئية دقيقة منصوص عليها في دفتر التحملات.
وواجه مجلس المدينة السابق صعوبات في إيجاد عقار ملائم للمطرح الجديد، إذ انطلق البحث عن أراض فارغة منذ 2004، أي أربع سنوات قبل انتهاء المدة المحددة، واستمرت المفاوضات مع أصحابها سنوات، بسبب خلافات حول سعر البيع وتقويمه العقارات، قبل أن يحسم الموضوع، بشكل نهائي تقريبا، منتصف السنة الجارية، بعد إعلان المجلس الحالي شروعه في إجراءات البيع والشراء.
وقال مصدر إن استمرار استعمال البنيات التحتية للمطرح العمومي لسبع سنوات كاملة، ساهم في تدهور إحداث أضرار بالفرشات المائية، وزحف وديان من “عصير” الأزبال غير المعالج على الأراضي المجاورة، بل تشكلت في الآونة الأخيرة بحيرات جديدة من المياه العطنة والحاملة كل الأمراض والأوبئة المحتملة، وبدأت في الزحف على الجهة المقابلة للطريق الرئيس المؤدي إلى برشيد وسطات.
وطالب الاجتماع، الذي يأتي بعد أيام، من توقف العمل بالمطرح العمومي، بسبب إضراب عمال الشركات واحتجاجات جامعي القمامة (البوعارة)، المسؤولين المباشرين باتخاذ الإجــراءات اللازمة لتجاوز هــذه الوضعية، والإسراع في مسطرة اقتناء الأرض وتحفيظها وتجهيزها لاستقبال الأطنان الكبيرة من النفايات التي ترمى، اليوم، كما اتفق في المطرح القديم.
ونجحت السلطات المحلية والمختصة في احتواء الأزمة التي عرفها المطرح العمومي بمديونة، بعدما أقنعت عمال شركة “ايكوميد”، المكلفة بالتدبير المفوض للمطرح،  بتعليق إضرابهم عن العمل مقابل اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لتحسيين ظروف العمل بهذا المرفق العمومي.
ومكن فض احتجاج عمال شركة “ايكوميد” وجامعي القمامات بالمطرح العمومي، من استئناف شاحنات جمع النفايات التابعة لشركتي “افيردا” و”سيطا”، عملها بمختلف المقاطعات بالبيضاء، إذ اعتمدت إجراءات استثنائية لمعالجة آثار أزمة المطرح بمختلف الأزقة والشوارع والأحياء، عبر تعزيز آليات الجمع وتكثيف العمل من قبل عمال الشركتين، لمعالجة النقط السلبية التي خلفها إضراب المطرح العمومي.
ولجأت الشركتان المكلفتان بتدبير النظافة إلى كراء آليات إضافية لجمع النفايات المتراكمة والعمل بشكل مستمر طيلة النهار والليل لمعالجة النقط السوداء التي تكدست بها النفايات.
يوسف الساكت

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى