fbpx
حوادث

التحقيق في اغتصاب جماعي لطفل بفاس

يواصل قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بفاس، يوم 4 أبريل المقبل، البحث في ملف التحقيق رقم 409/10، المتعلق باغتصاب جماعي لطفل في الرابعة عشرة من عمره بنواحي إقليم تاونات، من قبل شابين في عقديهما الثالث، يتابعان في حالة سراح، بعد أن اتهمتهما أسرته باستدراجه وتعنيفه وهتك عرضه بجانب نهر قريب من مركز بوهودة في 16 ماي 2010.

وينتظر أن يستمع إلى طفلين حضرا واقعة استدراج رفيقهما، من قبل المتهمين اللذين حلا بالوادي حيث كان الأصدقاء الصغار يسبحون فيه، وشرعا في اللهو مع الضحية التلميذ بإعدادية بالمنطقة، حتى استفردا به بعد مغادرة زميليه اللذين امتطيا حمارين متوجهين منزل أحدهما القريب من الموقع، ويرغماه على اصطحابهما إلى عين تمزلاين.
وبحسب رواية أسرة الضحية، فالمتهمان اللذان استغربت للإفراج عنهما رغم تعرف الطفل عليهما بين مجموعة أشخاص عرضوا عليه، أحكما إغلاق أبواب السيارة وأسرعا بها إلى الوادي حيث شرعا في نزع ثيابه بعد تعريضه إلى الضرب، ليتناوبا على هتك عرضه دون أن تنفع مقاومته، بعد أن حاول أحدهما خنقه كي لا يفشي سر ما وقع.
وحاول المتهمان المتابعان بتهم تتعلق بالتغرير بقاصر وتهديده بالسلاح الأبيض وهتك عرضه بالعنف، الفرار بواسطة السيارة، لكنهما لم يجدا مفاتيحها، وهي الفرصة التي استغلها الضحية للفرار، إلى أن وصل إلى منزل والديه اللذين شرعا في البحث عنه قبل ساعات، ليفاجئهما بالنبأ الصادم، وينطلق مسلسل البحث عن المتهمين، دون جدوى، إلى أن اعتقلا بعد أسبوعين.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى