fbpx
حوادث

إيقاف متهم بافتضاض بكارة شقيقة زوجته

وضعت سرية درك وادي العبيد،  بإقليم أزيلال  متهما بافتضاض بكارة شقيقة زوجته تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار الاستماع إليه وتقديمه للنيابة العامة باستئنافية بني ملال من أجل التحقيق وتعميق البحث معه

في المنسوب إليه، وتحديد الجزاء المترتب عن فعلته إن ثبت تورطه في القضية، بناء على شكاية تقدمت بها الضحية القاصر رفقة والدتها.

 

ولم يكن المشتكى به، متزوج، يقطن بدوار أهل الواد بالجماعة القروية ارفالة دائرة ابزو إقليم أزيلال، يعتقد أن جريمته التي نفذها ضد شقيقة زوجته ستظهر معالمها بعد أن اعتدى  في أحد أيام رمضان الماضي، على شقيقة زوجته وإشباع غريزته الجنسية عنفا عند الاختلاء بها في بيته مستغلا خروج زوجته لقضاء مآربها.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الضحية أخفت ملابسات الاعتداء عليها من قبل زوج شقيقتها خوفا من الفضيحة، وعاشت ظروفا نفسية عصيبة جعلتها تعيش عزلة تامة تستعيد من خلالها  شريط الاعتداء عليها وتخوفها من مصارحة أهلها،كي لا تساهم في فك الارتباط بين أختها وزوجها المشتبه فيه بالاعتداء عليها، والذي لم يراع الروابط العائلية التي تجمع الأسرتين، ولا الأصول الشرعية التي تحرم مثل هذه الممارسات الشنيعة.

وأضافت مصادر متطابقة، أن خطابا عديدين قدموا لعائلتها لطلب يدها، لكنها كانت ترفض الارتباط بأي منهم خوفا من الفضيحة التي تسبب فيها زوج أختها الذي اعتدى عليها جنسيا وافتض بكارتها، غير مبال بالعواقب المترتبة عن سلوكه الذي يتنافى وكل الشرائع والقيم الإنسانية النبيلة. وبعد أن ألحت والدتها في طلبها لمعرفة سبب رفضها، لم تجد بدا من الاعتراف بالفضيحة التي كتمتها شهورا وليالي لم تذق فيها طعم النوم ما أصابها بحرقة وألم شديدين لم تتخلص منهما إلا  بعد تقديم الشكاية.

وأوضحت المشتكية، أن ابنتها الضحية 17 سنة تعرضت للاعتداء الجنسي المفضي إلى فقدان بكارتها في شهر رمضان الماضي، بعدما استغل المشتبه فيه الذي لم يكن سوى زوج شقيقتها خلو منزله ليمارس، حسب قولها، فعلته الشنيعة غير آبه بالعواقب المترتبة عن سلوكه، إذ رغم محاولتها صده استمر في الاعتداء عليها غير آبه بنداءات الاستغاثة والنجدة التي أطلقتها أملا في استمالة قلبه واستدرار عطفه.

وأضافت، أن الضحية كتمت سرها خوفا من الفضيحة وحفاظا منها على أواصر العشرة الزوجية التي تجمع المشتبه فيه مع شقيقتها التي أصيبت بزلزال قوي عند سماعها الخبر المفاجئ الذي هز كيان الأسرة بالكامل. وسيكشف التحقيق الذي تباشره سرية الدرك الملكي، بعد الاستماع إلى أطراف القضية حقيقة الملف الذي هزت كيان أسرة كانت تعيش في وئام، لكن تصريحات الضحية ضد زوج شقيقتها خلط الأوراق وحولت لحظات الهدوء التي كانت تميز الأسرة إلى جحيم لن تنتهي فصوله إلا بمعرفة الحقيقة كاملة. 

  سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق