ملف الصباح

ريع السلطة والأحزاب

تواطؤ المنتخبين والأجهزة الأمنية يحرم المدن من ملايير الدراهم

كشفت المعارك، التي سبقت انتخابات 4 شتنبر الماضي، وما تلاها من تجاذبات تخللت مراسم تسليم السلط في مجالس المدن الكبيرة، أن ملفات تفويت مواقف السيارات تخفي بين طياتها ريعا سياسيا وأمنيا ترعاه السلطة والأحزاب السياسية، ذلك أن تواطؤ المنتخبين والأجهزة الأمنية يحرم المدن من ملايير الدراهم بذريعة حماية النظام العام.
وسارع حزب رئيس الحكومة، مباشرة بعد تسلمه مفاتيح عموديات المدن الكبرى، إلى دعوة منتخبيه للتعجيل في النبش في ملفات فساد المجالس السابقة، بعد أن اكتسح نسبة مهمة من المقاعد، في ظل اندحار تاريخي  لخصومه في مدن البيضاء وفاس ومراكش وطنجة والرباط ، واضعا نصبا عينيه تجفيف منابع الريع في المجالس الانتخابية، التي تستثمرها الأحزاب لضمان وفاء أنصارها، وتراهن عليها السلطات الأمنية من أجل توسيع تغطيتها وضمان تزويدها بالمعلومات.  
واقترحت قيادة حزب رئيس الحكومة ملفين رئيسيين ليكونا على رأس جدول أعمال الدورة المقبلة. يتعلق الأمر بملف كراء مواقف السيارات الذي يتسيد أباطرة الانتخابات استغلاله، بالإضافة إلى ملف احتلال الملك العام، كما هو الحال في مراكش حيث كشفت المعارك التي دارت بين العمدة السابقة والمعارضة وجود اختلالات كبيرة في ملف تفويت صفقات الملك العمومي.
ولم يتردد عبد السلام سيكوري، منسق حزب العدالة والتنمية بمراكش وعضو مجلسها السابق، في اتهام المجلس السابق بالتستر على اختلاسات في ملف شركة “فيلمار” التي وصل صداها إلى المجلس الأعلى للحسابات.
وأوضح سيكوري، الذي انتخب رئيسا لمقاطعة كيليز برسم الانتخابات المحلية والجهوية الأخيرة،  في تصريح لـ”الصباح”، أن الشركة المذكورة أسسها المجلس السابق ويمتلك 51 في المائة من أسهمها، والباقي في ملكية صندوق الإيداع والتدبير، قبل أن يثبت المشروع فشله منذ الأشهر الأولى للعمل، ويدخل المجلس في سلسلة من الاختلالات التي حرمت  المدينة من ملايير الدراهم.
واتهم القيادي الجهوي في حزب رئيس الحكومة، مكونات المجلس السابق بالتلاعب في صفقة المشروع المذكور بعد أن فضحت المعارضة الاختلاسات المسجلة في محاضر اجتماعات المجلس، وذلك بإدخال تغييرات في دفتر التحملات كان الهدف منها إخفاء أثر الاختلاسات المتتالية، موضحا أن الصيغة الأصلية لدفتر التحملات تفرض على الشركة العمل طيلة أيام الأسبوع، بما في ذلك السبت والأحد، لكن الشركة حذفت اليومية من أجندة مهامها الأسبوعية وأصبحت نهاية الأسبوع عطلة بالنسبة إلى العاملين فيها، حارمة الجماعة من مداخيل مهمة.
الخطير في الأمر، يضيف سيكوري، أن مواقف السيارات التابعة لصفقة (فيلمار) ظلت تشتغل أيام السبت والأحد، ولم تكن الجماعة هي المستفيد من المداخيل المرتبطة بذلك، على اعتبار أنه تم جعل نهاية الأسبوع عطلة.
ولم تحل عبارات المجاملة خلال تسليم السلط، بين العمداء الجدد والسابقين من تحفظ الوافدين على بعض ملفات المنتهية ولايتهم، وذلك بداعي أنه مشكوك في أمرها، أو سبق أن أثيرت بشأنها شبهات الاختلال المالي، إذ  قرر محمد العربي بلقايد عمدة مراكش الجديد عرض بعض الملفات على الخبرة والفحص، خصوصا تلك التي تتعلق بصفقات عمومية أنجزت لصالح أعضاء سابقين في المجلس، كما قررعرض صفقات و تفويتات على الخبرة لوجود خروقات قانونية، من بينها تلك المتعلقة بصفقات مراكز السيارات والدراجات.

ياسين قٌطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق