fbpx
ملف الصباح

المنظري… مافيوزي فشل في ارتداء قميص المعارض

قبل وفاته أقر الملك الراحل للمقربين منه، أن أسوأ الخيانات التي تعرض لها تلك التي جاءت من هشام المنظري، الرجل الذي حاز ثقته وعبد له الطريق إلى غرفته الخاصة، ليطلع على خريطتها وزواياها وخزائنها ويعرف بعض أسرارها،

غير أنه وقبل أسابيع من رحيل الملك، أدرك المستشار المالي للحسن الثاني، أن سقوطه أصبح وشيكا، وأنه لن يكون واحدا من رجالات محمد السادس.

 

لم ينكر المنظري أنه واحد من النصابين، وإن كان في بعض حواراته السابقة لطف من صفته تلك، وقال إنه ارتكب أخطاء، بل حاول أن يعثر على مبرر لنصبه على ملك قهر كبار المعارضين وأفشل مخططات أشرس الانقلابيين، في تأكيد أن أغلبية المحيطين بالملك الراحل “نصابون”، كما لو كان عبر ذلك يبحث عن شرعية للنصب. 

تلقى الملك الراحل الحسن الثاني، تفاصيل خيانته من قبل مستشاره المالي، بكثير من الحسرة، بل إنه أسر إلى المقربين منه، أن خيانة المنظري هي أسوأ خيانة تعرض لها، بعد أن دخل إلى غرفته، قبل وفاة الملك بأسابيع، ليستولي على مبالغ مالية ووثائق سرية، وخاتما خاصا بالملك وساعات فاخرة،  ثم فر إلى فرنسا، ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

أثر السرقة الاحترافية التي نفذها المنظري كان كبيرا على الحسن الثاني، الذي كان في فراش الموت، لكنه حتما لم يكن ليؤثر على الملكية، فحاول المنظري إبعاد صفة النصاب والسارق عنه، وفتح ملفا جديدا في محاولة جديدة للنصب على الملك الجديد، وزعم أنه الابن غير الشرعي للحسن الثاني، وأن والدته هي أمينة  سر الملك فريدة الشرقاوي، غير أن روايته تلك سرعان ما تفككت، خاصة بعد أن تورط في تزييف العملة البحرينية وأصبح واحدا من زعماء المافيات المطلوبين للمحاكمة، ولم يعد اجتراره لقصة انتمائه إلى الشجرة الملكية، يثير اهتمام وسائل الإعلام الدولية أو الوطنية. 

حاول المنظري النصب على دوائر الملك من خلال الوثائق السرية التي حصل عليها، غير أنه فشل في ذلك، خاصة بعد أن تبين أن قيمة وحجم ما كان يملكه من وثائق سرية، أقل بكثير من حجم الثقة التي وضعها فيه ملك البلاد.

حاول المنظري أن يصنع لنفسه مكانا في خريطة معارضي الملك، غير أنه فشل ولفظته كل دوائر المعارضين، لأن الرجل سقط في فخ مصيدته، وهو يتورط في عمليات تزييف العملة والتورط مع مافيات دولية. وكأي مافيوزي آخر عثر على جثة المنظري في مرآب سيارات وقد استقرت رصاصة في رأسه، دون أن تستقر أيادي المحققين على قاتله، خاصة أن المستشار المالي للملك فتح عدة معارك.

ض.ز

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى