fbpx
الرياضة

الشغب يضرب بقوة قبل صافرة البداية

ينطلق الموسم الكروي الجديد على إيقاع تجدد المخاوف من أعمال الشغب بعد الأحداث التي شهدتها مباراتا الرجاء الرياضي وأهلي بنغازي الليبي في إطار كأس اتحاد شمال إفريقيا والنادي القنيطري والوداد الرياضي لحساب ذهاب ثمن نهائي كأس العرش. ورغم النداءات المتكررة لجعل مباريات البطولة الوطنية خالية من الشغب إلا أن غياب التأطير والتحسيس بمخاطر تلك الأحداث وعدم تفعيل القانون يجعلها حاضرة في كل موسم رياضي.
وتتعدد أسباب الشغب في مباريات البطولة الوطنية بين من يربطها بالتحكيم وعدم تهييء الظروف الملائمة لعمليتي الولوج إلى الملاعب والخروج منها وعدم اعتماد تكنولوجيا المراقبة المتطورة، وبين عدم ملاءمة الطاقة الاستيعابية للملاعب.
ورغم الاحتياطات الأمنية التي تتخذ إلا أن ظروفا بعيدة عن اللعبة تزيد من استفحال الظاهرة خاصة ما حدث في مباراتي الوداد بخريبكة (أحداث ثلاثاء الأولاد) والاعتداء على حافلة المغرب التطواني بالقنيطرة وشغب جمهور الجيش بوسط البيضاء.
ويظهر أن الموسم الرياضي الجديد لن يعرف أي جديد وستظل الأمور على حالها، مع عدم القدرة على التحكم في الجماهير أو توجيهها، إذ مع أي نتيجة أو استفزاز تنزل إلى الشارع لتعبر عن غضبها ليتدخل الأمن بعد ذلك ويقدم بعضهم إلى المحاكمات، ليتكرر المشهد في كل ديربي.
أ.ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى