fbpx
الأولى

الأجهزة الأمنية والخطاب الملكي لتاسع مارس

القطع مع المس بحقوق المتهمين والكشف عن مصير ملفات “ديستي” والفرقة الوطنية

جسد الخطاب الملكي الأخير، حسب جل المتتبعين، قطيعة مع العهد «القديم»، حين كانت أجهزة أمنية «معلومة» تنتهك حقوق المواطن، وتزج به في متاهات المتابعات، وتهدده بـ “فتح” الملفات و”إغلاقها”، حسب الأهواء لا القانون.
ولأن الجهاز المعروف اختصارا باسم “ديستي” أصبح “بعبعا” يؤرق كل الحالمين بسيادة القانون، فإن شكايات الحقوقيين حول


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى