fbpx
الأولى

شكاية إلى الملك ضد بودريقة

فجر محمد سيبوب، باسم المكتب المديري، قنبلة مدوية حينما بادر إلى مراسلة الديوان الملكي، بشأن الهبة الملكية التي توصل بها فرع كرة القدم، عقب مشاركته في مونديال الأندية، وبلوغه نهائي المنافسة، الذي خسره بالملعب الكبير بمراكش أمام بايرن ميونيخ.
وطالب سيبوب في رسالة وجهها إلى جلالة الملك باستفادة جميع الفروع من مشروع الأكاديمية المزمع إقامته على سبعة هكتارات ضواحي البيضاء.
وحسب سيبوب، فإن الملك محمد السادس وهب تلك البقعة الأرضية لمحمد بودريقة، بصفته رئيسا للمكتب المديري للرجاء الرياضي آنذاك، وليس رئيسا لفرع كرة القدم، لذلك يجب أن تشمل دراسة المشروع فضاءات خاصة بجميع الفروع، وليس أكاديمية لكرة القدم فقط.
وناشد سيبوب في رسالته، الملك بالتدخل لوقف تطاول فرع كرة القدم على الهبة الموجهة إلى جميع الفروع حسب رأيه، حتى تكون الاستفادة جماعية، وليست حكرا على فرع دون آخر.
وأثارت هذه الرسالة العديد من ردود الأفعال المتباينة بين الأوساط الرجاوية، بين من رأى فيها مناورة من المكتب المديري لبسط نفوذه من جديد، ووضع اليد على مشروع لا يخصه في شيء، وبين من يؤكد أن الأمر تصفية حسابات قديمة بين سيبوب ورئيس فرع كرة القدم، ومستشاره رشيد البوصيري.
وحاول «الصباح» الاتصال بمحمد بودريقة، لأخذ رأيه في الرسالة الموجهة إلى الديوان الملكي، بخصوص هذا الموضوع، إلا أن هاتفه المحمول كان مغلقا.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى