حوادث

التحقيق مع مسؤول بسجن مول البركي في قضية فرار

كاميرات كشفت تسليمه ״سطلا״ للنزيل الذي عثر بحوزته على 24 منشارا صغيرا وقنبلة ״لاكريموجين״ دون تفتيشه

كشفت مصادر مطلعة، تفاصيل جديدة في قضية سجين مسجل خطر حاول الهرب بطريقة هوليودية من زنزانته الانفرادية،

قبل أيام قليلة، إذ بعد اطلاع لجنة تفتيش مركزية على شريط كاميرات مصلحة الطرود البريدية، تبين لها أن نائب رئيس المعقل، أمر الموظفين المكلفين بتفتيش الطرود البريدية بعدم تفتيش “سطل” حلويات توصل به النزيل نفسه.

 

وقالت المصادر ذاتها، إن المفتشين أحالوا شريط الكاميرات، على النيابة العامة التي أعطت أوامرها إلى عناصر الدرك بمول البركي للاستماع إلى نائب رئيس المعقل. وحسب ما ذكرته المصادر ذاتها فإن المسؤول تمسك بأنه نفذ أوامر وتعليمات رؤسائه، إذ أكد أن مدير المؤسسة السجنية ورئيس المعقل طلبا منه عدم تفتيش الطرد البريدي للنزيل المدان بحكمي الإعدام والمؤبد، بعد تورطه في جرائم قتل متعددة، ضمنها قتل شرطي بمحكمة الاستئناف بتطوان.

وستتواصل التحقيقات مع نائب رئيس المعقل، خاصة أن النزيل استخدم مناشير لقطع قضبان نافذة مرحاض بزنزانته الانفرادية، وحاول الهرب، لولا أن داهمه طلوع الفجر، ليعود إلى زنزانته مؤجلا محاولته إلى اليوم الموالي، غير أن نزلاء كشفوا خطته وأبلغوا إدارة السجن.

وفي موضوع ذي صلة بإهمال موظفي سجن مول البركي بآسفي القيام بعمليات مراقبة القضبان الحديدية عبر لمسها بعصيهم، لقياس الصدى الذي يتردد منها، وذلك للتأكد من سلامتها، احتج نزلاء السجن بطرق الصحون، ردا على قرع الموظفين القضبان بقوة أثارت حفيظتهم.

وكان نزيل مسجل خطر، حاول قبل أيام الهرب، للمرة الثانية من سجن مول البركي، بعد أن نجح في تنفيذ عملية فرار أولى، نفذ خلالها جريمة قتل. واستخدم النزيل نفسه مناشير صغيرة لقطع قضبان نافذة مرحاض زنزانته الانفرادية، التي كان يمنع الموظفين من تفتيشها، وعثرت لجنة حلت بالسجن عقب التبليغ عن محاولة الفرار على قنبلة “لاكريموجين” و24 منشارا صغيرا وسكينا. 

ضحى زين الدين

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق