fbpx
الأولى

الشذوذ الجنسي وراء مقتل قيادي الأحرار بأكادير

الدرك الملكي أعاد تمثيل الجريمة بعد اعتقال المتهم في العرائش

فكت مصالح الدرك، أول أمس (الاثنين)، لغز مقتل القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، مولاي مبارك أمرزاك، الذي هزت طريقة تصفيته الأوساط السياسية بالجهة، وشغلت الرأي العام المحلي.
وجرت مسطرة إعادة تمثيل جريمة القتل البشعة التي كان ضحيتها الهالك، صباح أمس (الثلاثاء)، بمكان وقوع الجريمة بمنزل في منتجع تاغازوت شمال أكادير.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى