الأولى

الحكومة ترفع سعر سجائر الفقراء قبل رمضان

لائحة الأسعار الجديدة تضمنت زيادة درهم في علبتي “كازا” و”أولمبيك”

قررت الحكومة رفع أسعار السجائر الشعبية على بعد أيام من حلول رمضان الكريم، الذي يعتبر فترة الذروة في استهلاك وتسويق التبغ. وأظهرت لائحة الأسعار المعلن عنها من قبل اللجنة المكلفة بالمصادقة على أسعار بيع التبغ المصنع للعموم، ارتفاعا في سعر السجائر من نوع «كازا» و«أولمبيك ك إس» بدرهم واحد على العلبة، لينتقل سعراهما، على التوالي، من 10 دراهم إلى 11، ومن 12 درهما إلى 13، في الوقت الذي أكد عدد من باعة السجائر بالتقسيط، أنهم لم يتوصلوا بكميات كبيرة خلال الأسبوع الماضي من هذه السجائر، التي يرتفع الطلب عليها لدى شريحة معينة من المستهلكين.
وحملت النسخة الأخيرة من الجريدة الرسمية، لائحة من منتوجات التبغ التي ستغزو الأسواق، ابتداء من اليوم (الاثنين)، ويتعلق الأمر بمنتوجات السجائر الشقراء «دانهيل» و«فوك»، المسوقة من قبل «بريتيش أمريكيان طوباغو»، وكذا منتوجي التبغ في أكياس «روثمانس» و«لاكي سترايك»، فيما فسرت مصادر مطلعة، لجوء الشركة وغيرها من الفاعلين في السوق إلى تقنية للالتفاف على ارتفاع أداء الضريبة الداخلية على استهلاك التبغ (TIC)، ذلك أن الشركات تكثف إنتاجها من التبغ في أكياس، لأن الضريبة المطبقة عليه أقل من تلك المطبقة على المنتوج النهائي، أي ما نسبته 45 % مقابل 72.
وفي هذا الشأن، تبنت الشركة المغربية للتبغ، فرع مجموعة «إمبريال طوباغو»، خلال النصف الأول من السنة الماضية هذه التقنية، من خلال منتوجات أكياس التبغ التي تحمل علاماتها «غولواز» و«ماركيز»، المسوقة على التوالي، بسعر 15 درهما و11. كما لجأت «جابان طوباغو إنترناشيونال» هي الأخرى للتقنية ذاتها، عبر تعبئة علامتها «ونستون»، في الوقت الذي نجحت «بريتيش أميريكان طوباغو» في رفع مبيعاتها في السوق من خلال منتوجاتها التي تحمل علامة «روتمان» في علب من 100 و200 سيجارة، بسعر يتراوح بين 100 درهم و200، معززة بمنتوجين جديدين من العلامة نفسها، بسعر أقل لا يتجاوز 20 درهما، موازاة مع تركيز المغربية للتبغ، التي تستعد لإنهاء التعاقد مع الشريك السابق «فيليب موريس» دجنبر المقبل، على استعادة حصصها في السوق عبر دعم تسويق علامتها «ماركيز» الشعبية، تحديدا علبة «ماركيز غولد» التي تحوي 100 وحدة بسعر 95 درهما. وأفادت مصادر مهنية في اتصال مع «الصباح»، باحتجاج عدد من المهنيين على عملية تصنيف سجائر «نيكست»، المطروحة عبر منتوجين في لائحة الأسعار الجديدة، بسعر 15 درهما للعلبة ضمن صنف السجائر السوداء، رغم احتوائها على كمية مهمة من التبغ الأبيض، إذ طالب المهنيون بإجراء فحص مخبري للسجائر المسوقة من قبل «فيليب موريس» حاليا، في الوقت الذي قللت مصادر من الوزارة المنتدبة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة من أهمية الموضوع، معتبرة أن الإدارة العامة للجمارك والضرائب غير المباشرة هي المخول لها اتخاذ الوسائل الضرورية لتحديد طبيعة المنتوج النهائي، والخانة الضريبية التي يندرج تحتها.
وفي الوقت الذي رفعت الحكومة سعر السجائر الشعبية «كازا» و«أولمبيك ك إس»، حافظت في المقابل على سعر علبة «مارلبورو»، المطروحة ضمن لائحة الأسعار الجديدة في أربعة أنواع، في حدود 33 درهما، علما أن هذه العلامة إلى جانب علامة «نيكست»، سيعهد بتسويقهما إلى شبكة الموزع الجديد «الإماراتية المغربية للتصنيع والتوزيع»، فرع مجموعة «الراشدين إنترناشيونال هولدينغ»، ابتداء من فاتح يناير 2016.
بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق