fbpx
الرياضة

خيبة أمل في تطوان بعد ثنائية أولمبيك مالي

لوبيرا: أضعنا فرصا سهلة وسنحاول تدارك الهزيمة في الإياب
خيب المغرب التطواني آمال جماهيره، عندما انهزم أمام أولمبيك مالي بهدفين لصفر في المباراة التي جمعتهما الجمعة الماضي ، لحساب ذهاب الدور التمهيدي الأول لدوري أبطال إفريقيا.
ويشارك الفريق التطواني للمرة الثانية في عصبة الأبطال، بعد الأولى في الدورة قبل الماضية، حين أقصي في الدور التمهيدي الأول.
وكانت جماهير الفريق التطواني تعقد آمالا كبيرة على عودة الأخير بنتيجة إيجابية، خاصة بعد صحوته في الدورات الأخيرة من منافسات البطولة، والتعاقد مع المدرب الإسباني سيرخيو لوبيرا، إلا أن النتيجة النهائية جاءت مخيبة لكل التوقعات، في انتظار العمل على تداركها في مباراة الإياب، التي ستجرى بملعب سانية الرمل بعد أسبوعين.
وفشل المغرب التطواني،حسب مصادر رافقته، في استغلال الفرص المتاحة، خاصة في الجولة الأولى التي أهدر فيها لاعبو الفريق فرصا سهلة بواسطة محسن ياجور وفوزي عبد الغني ورفيق عبد الصمد، قبل أن ينتفض أولمبيك مالي في الجولة الثانية.
ووفق إفادة المصادر نفسها، فإن المغرب التطواني أهدر فرصا في المتناول، قبل أن يعاقب من قبل الفريق المالي من ضربة جزاء أحرزها ديارا في الدقيقة 58، ليضيف زميله كوليبالي الهدف الثاني في الدقيقة 68، مستغلا خطأ للحارس محمد اليوسفي.
وعبر سيرجيو لوبيرا، مدرب المغرب التطواني، عن خيبة أمله جراء عدم استغلال الفرص في الجولة الأولى.
وقال لوبيرا في تصريحات بعد المباراة إن فريقه كان بمقدوره إحراز أكثر من هدفين، قبل أن يتابع “في كرة القدم إذا لم تسجل، فالأكيد أنه سيسجل عليك”.
وأكد لوبيرا أن المغرب التطواني سيعمل كل ما في وسعه من أجل تدارك فارق الهدفين المسجلين في الذهاب، وبالتالي التأهل إلى الدور الموالي.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى