الصباح الثـــــــقافـي

“غاني بالفيتامين”… الوجه الفكاهي للقباج

 

 

كان جمهور البيضاء، أخيرا، مع العرض الأول ل “غاني بالفيتامين” أول عرض فكاهي

يقدمه الفنان بعد مسار دام سنوات طويلة في مجال الغناء.
واختار الفنان غاني في عرضه الفكاهي تناول مواضيع وأحداث ذات طابع فكاهي أغلبها عبارة عن وقائع حقيقية عاشها رفقة أفراد عائلته وكذلك أصدقائه والمحيطين به.
وشمل العرض الفكاهي فقرات كشف فيها غاني مجموعة من المواقف الفكاهية التي تعرض لها، كما عرض فيديوهات من بينها فيديو جمعه بوالده سنوات سابقة.
وتميز العرض الفكاهي للفنان غاني بتلقائيته في تقديم الفقرات الفكاهية، التي نجح من خلالها في تحقيق تجاوب جمهور، الذي نجح في إضحاكه.
وتخلل العرض الفكاهي تقديم غاني لفقرات غنائية بين الفينة والأخرى، إذ أدى أعمالا بعدة لغات منها العربية والفرنسية والإنجليزية، كما أدى أعمالا من ريبرتواره.
وعرف العرض الفكاهي حضور عدد من الفنانين والإعلاميين من بينهم الممثلة سامية أقريو والممثلة منى فتو والفنانـــــــــــة حنــــــــــــــــــان الفاضلــــــــي والفنـــــــــــان حســـــــــــــــــن فولان وعـدد من الوجوه المعروفــــــــــة بالقنــــــــــــــاة الثانية منهـــــم سناء القدميري وغزلان الطيبي.
ويعتبر العمل الجديد بمثابة خطوة جديدة في مسار غاني القباج الفني، وذلك في مجال الفكاهة الذي كان حلمه في البداية وليس ولوج عالم الغناء.
يشار إلى أن غاني القباج كان في بداية مساره الفني يهوى تقليد أصوات الفنانين ويعشق مجال الفكاهة، لكن وجد نفسه يدخل عالم الغناء الذي أعطى فيه الكثير سنوات طويلة.
وجاءت فكرة “غاني بالفيتامين”بعد مشاركة غاني القباج في تقديم وصلة فكاهية إلى جانب الفنان إيكو والتي تخللت عرضا ساخرا له، إذ فوجئ به يدعوه للصعود رفقته فوق الخشبة.
وكان تجاوب الجمهور مع ما قدمه غاني القباج بتلقائية دافعا للتفكير بتشجيع من إيكو في تقديم عمله الجديد، الذي عرف حضور عدد كبير من الجمهور في أول لقاء له معه في مجال الفكاهة.
وبعد البيضاء ستكون الرباط المحطة الثانية في الجولة الفكاهية لعرض “غاني بالفيتامين”، إذ سيلتقي جمهور المدينة أواخر يناير الجاري.
أمينة كندي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق