خاص

فرق الإغاثة تصل إلى المناطق المعزولة

جهود مصالح التجهيز على قدم وساق لفتح الطرق المقطوعة بالثلوج

 

تتواصل عمليات فتح الطرق والمسالك بمجموعة من المناطق التي سجلت تساقطات ثلجية،

فيما مئات الدواوير مازالت محاصرة تنتظر أن تفك عنها آليات التجهيز، العزلة، وأن تصلها مساعدات مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومروحيات وزارة الصحة والدرك الملكي، لإغاثة مرضاها وحواملها. كما تواصل قوافل فرق المؤسسة نفسها سيرها نحو مجموعة من الدواوير المستفيدة، على غرار ثلاثة دواوير بميدلت التي وصل عدد الأسر المستفيدة فيها من أغطية ومواد غذائية إلى 4000 أسرة. ودبت الفرحة في دوار محاصر بأزيلال، بعد أن تمكنت مروحية من النزول وإنقاذ حياة طفل، تدهورت حالته الصحية ودخل في حالة غيبوبة، قبل نقله إلى المستشفى الميداني بواويزغت.

60 دوارا محاصرا بالثلوج في شفشاون

توزيع أغطية على سكان بعضها قبل انقطاع الطرق وأشغال فتح الطرق جارية

استغاث سكان حوالي 60 دوارا محاصرا بالثلوج في إقليم شفشاون، بالسلطات للتدخل لفك العزلة التي ضربتها عليهم الكميات الكبيرة للتساقطات الثلجية، خاصة بعد أن انقطعت الطريق الرئيسية بين باب برد وإساكن.
وقال المستشار الجماعي عبد الله الجوط، في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح»، إن عشرات الدواوير محاصرة، وإن أخبار سكان بعضها خاصة دوار تاشكا، انقطعت، مضيفا أن عدم توفر تغطية للاتصالات ببعض هذا الدواوير، جعلت من المستحيل التواصل مع سكانها والاطمئنان عليهم. وحسب المستشار الجماعي نفسه فإن جميع المنافذ إلى دواوير من قبيل بني أحمد وبوجعاد وخميس أونان، مقطوعة. نافيا أن تكون في المنطقة أي مروحية طبية لنقل مرضى هذه الدواوير المعزولة، كما يجري في مناطق أخرى. في حين كانت عمالة الإقليم باشرت توزيع مساعدات عبارة عن أغطية ووسائل تدفئة على مجموعة من مؤسسات الرعاية الاجتماعية ببعض هذه الدواوير قبل انقطاع الطرق المؤدية إليها.
وكان سائقون حوصروا، ليلة أول أمس (الثلاثاء) وصباح أمس (الأربعاء)، على الطريق الرئيسية التي تربط بين شفشاون والحسيمة، وقضوا ساعات عصيبة في المنطقة، في حين كانت آليات مندوبية التجهيز تشتغل على قدم وساق لفتح الطريق. بينما، تقول المصادر ذاتها، إن آليات المندوبية نفسها لم تتمكن من فك الحصار عن الدواوير المعزولة، بسبب النقص في التجهيزات، ووجود هذه الدواوير في مناطق قصية، وأغلب المنافذ إليها مسالك غير معبدة.
من جهة أخرى، اشرفت السلطات المحلية بإقليم شفشاون على توزيع أغطية ووسائل التدفئة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية والمؤسسات التعليمية بمداشر الإقليم، لمواجهة موجة البرد نتيجة تساقط الثلوج، كما وزعت أغطية ووسائل التدفئة على 600 من نزلاء مجموعة من دور الطالب والطالبة ومدارس تعليمية وأخرى للتعليم العتيق بكل من جماعات باب برد وأجلجاب وأونان ووزين وتمرنوت، التي تعرف أخيرا تساقطات ثلجية مهمة وموجة برد شديدة.
وتنجز هذه العملية، حسب بيان لعمالة إقليم شفشاون، تنفيذا للتوجيهات الملكية لمساعدة سكان المناطق النائية على مواجهة موجة البرد القارس والحرارة المنخفضة التي تعرفها بعض مناطق المغرب، من ضمنها إقليم شفشاون، وتكريس قيم التضامن والتآزر ومساعدة سكان المنطقة على تجاوز هذه الظروف الصعبة التي تتزامن وفصل الشتاء.
وأشارت العمالة، حسب بيان نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذه العملية ستعقبها عمليات أخرى مماثلة على مستوى الإقليم، من أجل تغطية حاجيات مناطق أخرى تعاني موجة البرد وتساقط الثلوج، مع تنظيم حملات طبية ميدانية لتسهيل ولوج الفئات المعنية للخدمات الصحية.
ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق