fbpx
حوادث

مختصرات

أستاذ يعتدي على مروج خمور بشيشاوة

نقل مروج لـ»ماء الحياة» أخيرا إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي محمد السادس بشيشاوة، لتلقي العلاجات الضرورية، إثر تعرضه لاعتداء بالسلاح الأبيض.
وأفاد مصدر مطلع، أن الضحية الذي دأب على ترويج مسكر الماحيا بدوار النواصر بالجماعة القروية سيدي بوزيد بإقليم شيشاوة، تعرض لاعتداء من قبل ثلاثة أشخاص، أحدهم يعمل في قطاع التربية الوطنية. وأوضح المصدر ذاته، أن المتهمين انتقلوا إلى الدوار المذكور، لاقتناء كمية من «الماحيا»، من الضحية الذي احتال عليهم لتناولها بالمكان عينه، قبل العودة إلى شيشاوة . واكتشف المتهمون سرقة هواتفهم المحمولة خلال جلسة الخمر مع المروج، ليقرروا العودة إلى دوار النواصر، مدججين بالسلاح الأبيض، قبل أن يضبطوا المروج متلبسا بحيازتها، ليدخلوا في نزاع استعمل خلاله السلاح الأبيض، إذ أصيب إثره المروج  بجرح غائر في البطن إثر طعنة بالسلاح الأبيض، في حين أصيب أحدهم بجرح طفيف في اليد. وأوقف الأستاذ ومرافقاه، ومروج ماء الحياة الذي ما زال يتلقى إلاسعافات الضرورية، ووضعوا رهن تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، قبل عرضهم على أنظار العدالة من أجل السكر العلني وتبادل الضرب والجرح .
 محمد السريدي (شيشاوة)

متابعة زوجين بتاونات بتهمة ترويج الكوكايين

أودع زوج في عقده الرابع يتحدر من دوار بالجماعة القروية اخلالفة، السجن المحلي عين عائشة، بعد متابعته بتهمة حيازة وترويج المخدرات الصلبة، إثر وشاية من زوجته وأم أبنائه المتابعة بدورها في حالة سراح مؤقت، في الملف نفسه المعروض على أنظار قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتاونات، الذي واصل النظر فيه صباح الأربعاء الماضي، قبل تأجيل ذلك. وقالت المصادر إن زوجة الفلاح المتهم على خلاف معه بسبب مشاكل عائلية مستفحلة بينهما وطفت على السطح منذ مدة، وتقدمت إلى مصالح الدرك الملكي بتاونات، متحوزة ب17 غراما من مخدر الكوكايين، متهمة زوجها بمسكه والاتجار فيه، ما فتح فيه بحث استمع فيه إلى الزوج والزوجة وكل من يمكن أن يفيد في التحقيق، قبل اعتقال الأول وإطلاق سراح الثانية لاعتبارات اجتماعية. وأوضحت أن من أسباب تسريحها طفل رضيع ما زال في أشهره الأولى، مشيرة إلى أن الزوج المعتقل نفى أثناء الاستماع إليه تمهيديا الاتجار في المخدرات الصلبة وعلمه بالكمية المحجوزة، مؤكدا أن زوجته انتقمت منه للدعوى القائمة بينهما بسبب استحالة استمرار عيشهما معا للمشاكل المتراكمة التي لم يفلحا في السيطرة عليها وتجاوزها وإعادة الدفء لعلاقتهما.
حميد الأبيض (فاس)

 14 سيارة جديدة للمصالح الأمنية بمكناس

تعززت الوسائل اللوجستيكية لمصالح ولاية أمن مكناس، أخيرا، بـ14 سيارة جديدة بغلاف مالي بلغ مليوني درهم بتمويل من مجلس جهة مكناس- تافيلالت. وتندرج عملية تسليم هاته السيارات، التي أشرف عليها أحمد موساوي والي جهة مكناس- تافيلالت عامل عمالة مكناس، في إطار تفعيل اتفاقية شراكة بين ولاية أمن مكناس وولاية جهة مكناس -تافيلالت ومجلس الجهة تم توقيعها سنة 2013 والتي تروم تزويد مصالح ولاية الأمن بوسائل النقل. وأبرز والي أمن مكناس سعيد العلوة، في كلمة للمناسبة، أن هذه السيارات ستمكن من دعم الوسائل اللوجيستيكية للمصالح الأمنية بالمدينة، لكي تتمكن من التغطية الأمنية الشاملة لمجالات عملها التي تتوسع تبعا للنمو الديمغرافي والتوسع العمراني اللذين تعرفهما العاصمة الإسماعيلية، مضيفا أن هذه المبادرة تجسد «الانفتاح المرفقي» للمصالح الأمنية عبر التراب الوطني وقفزة نوعية في مجال التواصل وعقد شراكات في إطار المفهوم الجديد للسلطة. من جهته، أكد رئيس مجلس جهة مكناس- تافيلالت سعيد شباعتو ، أن المجلس ينهج من خلال هذه الاتفاقية طريقة جديدة في العمل من خلال التنسيق بين المصالح الجهوية، مشددا على أهمية دعم المصالح الأمنية ومساعدتها لتحقيق الأمن للمواطنين .
حميد بن التهامي (مكناس)

إيقاف متهمات بسرقة محلات تجارية بسطات

أحالت عناصر الشرطة القضائية الولائية بسطات، أخيرا، على أنظار النيابة العامة لدى استئنافية سطات، ثلاث نساء من أجل تكوين عصابة متخصصة في السرقات باستعمال ناقلة ذات محرك، وشخصا رابعا كان يسوق سيارة قطر “ديبناج”، وصاحب السيارة التي كانت النساء يستعملنها في تنفيذ عمليات السرقة، وقد أمرت النيابة العامة باعتقال النساء الثلاث وصاحب السيارة ، فيما أفرجت عن سائق سيارة القطر “الديبناج”. واستنادا إلى مصادر قريبة من التحقيق فقد تم إيقاف امرأة خلال إحدى عمليات السرقة التي نفذتها رفقة شريكتين لها وهي تنقل مسروقات إلى سيارة، فيما حاولت صديقتاها الهرب بعد سماعهما خبر توقيفها، إذ عملتا على إحضار سيارة قطر “ديباناج”، وطلبتا من سائقها نقل السيارة إلى البيضاء بحجة أن الحقيبة التي كان بها مفتاح السيارة قد ضاعت.
 المصادر ذاتها، أكدت بأن الشرطة انتقلت إلى مكان ركن السيارة بعد إشعارها من قبل بعض المواطنين فاكتشفت بأنه تم نقلها بسيارة الجر “ديبناج” إلى وجهة مجهولة، ليتم تعميم أوصاف سيارة النقل، فتم توقيفها عند مدار “دار المهندس” بالطريق الوطنية رقم 9، رغم أن المتهمتين طلبتا من السائق عدم الامتثال لأوامر الشرطة بالتوقف بحجة أنهما لا تتوفران على الوثائق الخاصة بالسيارة، فتم إيقاف الجميع ونقلهم إلى مقر الشرطة الولائية من أجل البحث معهم. وخلال عملية تفتيش السيارة تم العثور بداخلها على ملابس جاهزة وأحذية ومبالغ مالية، كما تم استدعاء صاحب السيارة وهو تاجر فتم توقيفه. وخلال البحث تبين لمصالح الأمن حسب المصادر ذاتها بأن الأمر يتعلق بثلاث نساء يمتهن سرقة الملابس الجاهزة من مجموعة من الأسواق بمختلف المدن، وأنهن حضرن إلى سطات على متن سيارة خفيفة، استعارتها إحداهن من لدن صاحبها بحجة أنها تريد زيارة أقاربها بالبادية. وعند وصولهن إلى سطات، ركن السيارة بأحد أزقة درب “الصابون”، ثم توجهن بعد تقسيم الأدوار بينهن إلى “قسيارية الصباح”، لتنفيذ عملياتهن. واعترفت الموقوفات أنهن ينفذن عملياتهن بمدن الدار البيضاء والمحمدية ومديونة والمدن المجاورة، مستغلين الرواج التجاري والاكتظاظ الذي تعرفه المحلات.
هشام الأزهري (سطات)

متابعة جزار اغتصب قاصرا بسيدي بنور

أحالت الضابطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بسيدي بنور، أخيرا، ثلاثة متهمين على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، من أجل اغتصاب قاصر بالعنف نتج عنه افتضاض بكارتها والخيانة الزوجية والفساد والتغرير بقاصر واستهلاك المخدرات، فيما أحيلت الوسيطة على المحكمة الابتدائية بسيدي بنور من أجل الوساطة والتغرير بقاصر. وعلمت «الصباح»، أن النيابة العامة، بعد عرض المتهمين عليها، أمرت بوضعهم رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي لسيدي موسى، إلى حين عرضهم على هيأة الحكم لمحاكمتهم طبقا لفصول المتابعة.  وجاء إيقاف المتهمين، بعد توصل الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف، بشكاية من قبل والدة القاصر، إذ أعطى أوامره للضابطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي  بسيدي بنور بمباشرة أبحاثها وتحرياتها في هذه النازلة. وفي تفاصيل الحادث، أفادت شكاية والدة القاصر، أنها تعرضت لهتك عرض من قبل المتهم الذي يعمل جزارا، بعد التوسط له من طرف امرأة تبيع الخبز قرب المسجد الموجود بوسط المدينة نفسها. وأكدت الشكاية ذاتها، أن الأم تريثت وحاولت إجراء صلح يفضي إلى الزواج بالقاصر، لكن المتهم رفض اقتراحها بدعوى أنه متزوج. وقادت التحريات التي قامت بها الضابطة القضائية إلى الوصول إلى الوسيطة، التي نفت علمها ومعرفتها بالفتاة. وبعد ذلك، تم الاهتداء إلى السكن الذي شهد واقعة الافتضاض، وتم التعرف على صاحبه، الذي صرح أنه يكتريه لشخصين واحد منهما يعمل جزارا. وتم الاستماع إلى رفيق المتهم، فاعترف بكرائه للمحل رفقة زميله، وتمت مواجهتهما مع الوسيطة، فلم تجد بدا من الاعتراف، وأكدت أن علاقة غير شرعية تربطها بصديق المتهم، وأن بكارتها افتضت من طرف شخص آخر، جيء به هو الآخر وتم وضع الجميع رهن الحراسة النظرية إلى حين عرضهم على أنظار النيابة العامة من أجل المنسوب إليهم.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق