fbpx
اذاعة وتلفزيون

الكيلاني تصف المغرب ببلد الشعوذة

منشطة برنامج “الحكم” تسأل سمية الخشاب حول قيامها بأعمال الشعوذة بالمملكة

عادت إشكالية تشويه صورة المغرب على القنوات التلفزيونية الفضائية، إلى الواجهة، من خلال حلقة الاثنين الماضي من برنامج «الحكم» لمعدته ومقدمته المصرية وفاء الكيلاني، على قناة «إم بي سي 1».
إذ تطرقت الكيلاني في الحلقة التي استضافت الممثلة المصرية سمية الخشاب، إلى موضوع «السحر والشعوذة» على اعتبار أن المغرب من أبرز الدول الإفريقية المعروفة بالسحر.
واستفسرت مقدمة البرنامج الخشاب، حول ما إن كانت هناك فنانات مصريات يسافرن إلى المغرب وإفريقيا من أجل الشعوذة والقيام بأعمال سحر، فيما ردت سمية الخشاب أن هناك من كان يقوم فعلا بأعمال السحر والشعوذة لها، قبل أن تضيف أنها تلجأ إلى الخالق ليذهب عنها كيد الساحرين والمشعوذين والحساد.
وأثار تصريح وفاء الكيلاني موجة من الغضب بمواقع التواصل الاجتماعي، سيما «فيسبوك» الذي نشر عبر مجموعة من رواده مقطعا يعرض حوارهما، مطالبين بالاعتذار الفوري لمنشطة البرنامج ولمجموعة قنوات «إم بي سي» باتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي الوقوع في مثل هذه الهفوات، سيما في ظل الصورة التي تسعى إلى ترويجها بالمغرب من خلال الاعتماد على المشاركة المغربية في مختلف فقراتها، في الوقت الذي تمت إزالة الحلقة من موقع «يوتوب».
وتأتي هذه التصريحات الجديدة، في الوقت الذي كادت أن تسبب تصريحات أخرى للمنشطة المصرية أماني الخياط على قناة «أو تي في» في رمضان الماضي، في أزمة دبلوماسية بين المغرب ومصر، بعدما وصفت أن اقتصاد المغربي مبني على الدعارة، مرددة بعض العبارات التي مست بالمؤسسة الملكية والحكومة، وهو ما دفع وزارة الخارجية المصرية إلى تقديم اعتذار رسمي وتوجيه مجموعة من الرسائل لمسؤولي المؤسسات الإعلامية بضرورة احترام المغرب بناء على العلاقات القوية التي تجمع بين البلدين، كما عملت على بث احتفالات الذكرى 15 لعيد العرش، وبعدها قال الممثل يوسف شعبان، إن نسبة كبيرة من المغاربة تعتنق الديانة اليهودية، إلى جانب بعض التصريحات الصادرة عن إعلاميين مصريين تصف المغرب أنه بلد متخلف ويعيش على السحر والشعوذة والفساد.
ي.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق