fbpx
ملف الصباح

نماذج من بعض الأسئلة المطروحة على الخبير

على الخبير أن يجري الفحوص الأولية ويترك الملف جانبا ثم يعود ليستهل الفحوص من جديد

من الأسئلة الموضوعة على الخبير نورد على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:
هل التوقيع والكتابة صادران عن أحد طرفي النزاع؟
هل توجد إضافة أو محو أو كشط في مضمون الوثيقة المطعون في صحتها؟ هل كتبت الوثيقة بآلة كاتبة واحدة؟
هل حرر العقد في التاريخ الذي يحمله؟
هل تمت إضافة أي سطر أو فقرة إلى العقد المطعون فيه بالزور؟
هل الوثيقة صحيحة أم مزورة؟ وإذا كانت مزورة كيف تم هذا التزوير؟
هل الوثيقة أصلية أو مستنسخة بالألوان؟…
للإجابة على هذه الأسئلة التقنية وغيرها، يقول محمد بوخير (خبير قضائي في تحقيق الخطوط)،  تعين المحكمة خبيرا مسجلا في جدول الخبراء القضائيين في شعبة تحقيق الخطوط. ويجب على الخبير أن يكون له تكوين أكاديمي كاف وتجربة ميدانية وأن تكون معلوماته التقنية محينة مع إجادة استعمال الأجهزة المختبرية والآلات المتخصصة استعمالا صحيحا، وتجميع كافة عناصر الإثبات بصحة أو زورية الوثيقة المطعون فيها بالزور من أجل الوصول إلى الحقيقة وتقديم الدليل العلمي إلى المحكمة جوابا على أسئلتها.
وأكبر خطر، يضيف بوخير، أن يعهد بالخبرة في تحقيق الخطوط إلى المختصين في الكرافولوجيا بحيث غالبا ما تكون النتائج التي يتوصلون إليها عكسية كما وقع في فرنسا في قضية البستاني المغربي عمر الرداد الذي اتهم بقتل مشغلته غزلين مارشال بناء على الكتابة المخطوطة بالدم.
وأكبر خطر على الخبير في تحقيق الخطوط أن يتعجل بالنطق بالنتيجة. ذلك أن في بعض الحالات يقع التزوير أقرب ما يكون من الحقيقة سيما إن كان صادرا عن فعل أحد أقارب الضحية مثل الزوج أو الابن أو الكاتبة أو من الأشخاص القريبين من الضحية الذين يعايشونه ويطلعون على خصائص توقيعه بفعل احتكاكهم اليومي به.
ويجب على الخبير، حسب بوخير، أن يجري الفحوص الأولية ويترك الملف جانبا ثم يعود ليستهل الفحوص من جديد دون الارتكاز على نتيجة الفحوص الأولية التي توصل إليها سابقا. فإذا توفرت لديه عناصر الإثبات المتكررة فإنه يكبرها بالتصوير المجهري ويجري المضاهاة بين العناصر الموجودة في الوثيقة المطعون فيها بالزور وبين العناصر الموجودة في وثائق المقارنة الصحيحة للتحقق من المميزات الخطية المكتشفة، فيعمل على تقييمها والتأمل فيها للوقوف على حكم قطعي قبل إبداء رأيه التقني بشأن صحة أو زورية الوثيقة المطعون فيها وفق الضوابط القانونية والتقنية المعمول بها في ميدان تحقيق الخطوط.

إعداد: الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق