fbpx
وطنية

اعتقال ثلاثة دركيين بآزمور بتهمة الارتشاء

فرقة خاصة ضبطت بحوزتهم مبالغ مالية خلال إشرافهم على حاجز أمني

أمر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالجديدة، السبت الماضي، بإيداع ثلاثة دركيين السجن المحلي سيدي موسى بعد متابعتهم بتهم  “مخالفة الضوابط العسكرية العامة والارتشاء”.
وعلمت الصباح من مصادر مطلعة أن أحد المتهمين الثلاثة، برتبة رقيب، اعترف بأن المبلغ المالي، الذي ضبطته فرقة خاصة تابعة للقيادة العامة للدرك الملكي بالرباط، خلال عملية تفتيش، داخل سيارة، يخصه وأن لا علاقة له بالارتشاء أو تسلم مبالغ مالية من مواطنين.
وأضاف الرقيب في تصريحه للمحققين أنه نقل من سيدي بنور إلى آزمور في إطار التعزيزات الأمنية التي تطلبها وجود العاهل السعودي بالمدينة، وأنه كان يضع جميع حاجياته، بما فيها المبلغ المالي، داخل سيارته.
ونفى الدركيين الآخريين المتابعان في الملف تهمة الارتشاء الموجهة إليهما، مؤكدين أن الفرقة قامت بتفتيش دقيق لهما وكذا للمحيط الذي كانا يقفان فيه، غير أنها لم تجد أي مبلغ مالي أو شيء يدل على أنهم تسلموا رشاوي من السائقين.
وأضاف المتهمون أن الفرقة الخاصة عمدت إلى تفتيش سيارة أحدهم التي كانت مركونة في مكان بعيد عن مكان وقوفهما، حيث عثرت على مبلغ مالي قدر في 2000 درهم عبارة عن أوراق من فئة 100 و 200 درهما، وهي تخص زميلهم الثالث.
وكانت فرقة مكونة من أربعة عناصر، حلت بالمدينة يوم الأربعاء الماضي، في إطار جولة تفقدية تلت تنصيب الكولونيل عبد المجيد الملكوني على رأس القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، بعد تجريد الكولونيل محمد قادري من مهامه منذ عشرين يوما تقريبا لخطأ مهني ارتبط بزيارة العاهل السعودي إلى منتجع مزاغان.
وأكدت المصادر ذاتها، أن الفرقة الخاصة انتقلت إلى الحاجز المقام من قبل عناصر الدرك بمدخل مدينة آزمور، على الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين البيضاء والجديدة، وأجرت عملية تفتيش لمحيط الحاجز الأمني وأوقفت الدركيين الثلاثة وجردتهم من زيهم العسكري وأسلحتهم النارية.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق