fbpx
حوادث

سبع سنوات لمتهم بإحداث عاهة مستديمة بزرهون

طوت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، صفحات الملف رقم 13/176، وصرحت بتأييد القرار المستأنف، القاضي بإدانة المتهم(م.خ) من أجل جناية الضرب والجرح العمديين المؤديين إلى عاهة مستديمة، وحكمت عليه بسبع سنوات سجنا نافذا، في حين قضت الغرفة عينها بخفض العقوبة الصادرة في حق شقيقه(ع.خ) إلى خمس سنوات سجنا نافذا بدلا من سبع، وذلك بعد إعادة تكييف المتابعة إلى جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، مع تحميلهما الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى، وبأدائهما تضامنا لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا مدنيا قدره 200 ألف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى كذلك.
ويستفاد من محضر الضابطة القضائية عدد 507، المنجز من قبل الدرك الملكي بمولاي ادريس زرهون، الواقعة بالنفوذ الترابي لعمالة مكناس، أنه بتاريخ رابع أبريل من السنة قبل الماضية تقدمت المسماة(ز.ر) بشكاية تعرض فيها أن شقيقها(ع.ر) وقع ضحية اعتداء بواسطة الأسلحة البيضاء، وذلك من طرف المتهمين(م.خ) و(ع.خ)، ما أدى إلى إصابته بجروح في رأسه وصدره، وكسور في أطرافه السفلى، فضلا عن بتر إبهامه الأيسر، مضيفة أنه يوجد بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس.
وبعد انتقالها إلى المستشفى المذكور، عاينت عناصر الضابطة القضائية آثار العنف على أنحاء مختلفة من جسد الضحية، الذي كان يرقد بقسم جراحة العظام والمفاصل، إذ أكد لهم الطبيب المداوم أن المعتدى عليه سيخضع لعمليتين جراحيتين، وأن حالته الصحية جد صعبة.
وعند الاستماع إليه تمهيديا، أفاد الضحية أنه بينما كان عائدا إلى منزله مغرب يوم الحادث ممتطيا بغلا، فوجئ بالمتهمين وهما يعترضان سبيله، حاملين آلات حادة عبارة عن(زبارات)، ما جعله ينزل من فوق الدابة محاولا الهروب منهما، قبل أن يرشقه المتهم(ع.خ) بالحجارة ويصيبه في رأسه حتى سقط أرضا، ليعمدا بعد ذلك إلى ضربه بواسطة الأسلحة البيضاء التي كانا مدججين بها، موضحا أن تدخل مجموعة من أهل الدوار حال دون تماديهم في الاعتداء عليه وتصفيته جسديا. وهي التصريحات عينها التي أدلى بها للغرفة الثالثة للتحقيق، مضيفا أن المتهمين يستغلان أرضه ظلما وعدوانا، بل وطلبا منه أن يبيعهما إياها بالقوة، فلما رفض تربصا به وقاما بالاعتداء عليه حتى فقد وعيه.  وعند الاستماع إليهما تمهيديا في محضر قانوني، اعترف المتهم(م.خ) بالمنسوب إليه، موضحا أن السبب المباشر في الاعتداء على الضحية أن الأخير يقوم برعي ماشيته في كل ما يملك من مزروعات، وكلما نهاه عن ذلك يشرع في تهديده، لذلك قرر الانتقام منه، موضحا أنه اعترض سبيله وقام بضربه بواسطة عصا في كتفه وأسقطه أرضا، ونتيجة فقده السيطرة على أعصابه واصل اعتداءه عليه إلى حين تدخل بعض سكان الدوار، نافيا أن يكون شقيقه (ع.خ) شاركه في الاعتداء عليه.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى