حوادث

الحبس لمستخدمين ببريد بنك بفاس

آخذ قسم الجرائم المالية بغرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بفاس، أخيرا، مستخدمين بالبريد بنك توبعا في ملفين جنائيين منفصلين بتهم تتعلق باختلاس أموال عامة وخاصة.  وحكمت على كل واحد منهما بالحبس موقوف التنفيذ لسنة واحدة، بعد مناقشة ملفيهما في ثاني جلسة منذ تعيينهما في 28 أبريل الماضي بعد استئناف الحكم الابتدائي الصادر في حقهما .  وقضت في الملف عدد 13/14 بقبول الاستئنافات في الموضوع، وتأييد القرار المستأنف الصادر في 25 مارس الماضي عن غرفة الجنايات الابتدائية في الملف عدد 33/13، القاضي بمؤاخذة المتهم «م. ب» لأجل تهم اختلاس أموال عامة وخاصة والحكم عليه بسنة حبسا موقوف التنفيذ وغرامة مالية نافذة قدرها 5 آلاف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى.
وقضت في الدعوى المدنية التابعة، بأداء المتهم الذي اعتقل على ذمة هذا الملف قبل تسريحه ومحاكمته استئنافيا في حالته، لفائدة المطالب بالحق المدني شركة بريد بنك في شخص رئيسها وأعضاء مجلسها الإداري، التي قدمت شكاية في مواجهة المتهم بعد كشفها اختلاسات بمركز البريد، تعويضا مدنيا قدره 15 ألف درهم مجبرا في أدنى ما ينص عليه القانون والصائر.
وآخذت غرفة الجنايات الاستئنافية، زميله «ي. أ» الموظف ببريد العيون الشرقية، بتهمة اختلاس أموال عامة، بعد قبول الاستئنافات المقدمة في الحكم الابتدائي الصادر في حقه قبل أسبوع من إدانة «م. ب»، في الملف عدد 32/14، مع تحميل المحكوم عليه الذي سوى وضعيته مع الإدارة قبل الإفراج عنه، صائر الدعوى العمومية مجبرا في الأدنى، وعلى الطرف المدني صائر الاستئناف.  
وعاقبت غرفة الجنايات الابتدائية «ي. أ» المتهم باختلاس نحو 13 مليون سنتيم من ميزانية مركز البريد الذي يشتغل فيه، بسنة واحدة حبسا موقوف التنفيذ وغرامة نافذة قدرها 3 آلاف درهم مع الصائر والإجبار في الأدنى. وقبلت الدعوى المدنية التابعة شكلا، وحكمت بأدائه لفائدة شركة البريد بنك، تعويضا مدنيا قدره 10 آلاف درهم مجبرا في أدنى ما ينص عليه القانون.
وبادر المتهم الذي استمعت إليه الضابطة القضائية للدرك التي حققت في شكاية مسؤولي البريد بنك، إلى تسوية الاختلالات المالية التي توبع من أجلها وكشفها تحقيق مركزي، إذ أرجع 93 ألف درهم قبل أن يؤدي لاحقا ما تبقى بذمته من مبالغ مقدرة بنحو 13,5 مليون سنتيم، داخل مدة وجيزة، فيما تضامن معه العديد من زملائه ونقابة قطاعية سارعت إلى الاتصال بمحامين للدفاع عنه.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق